كامل جابر

تمكّنت فصيلة درك النبطية ليل أول من أمس من القبض على المشتبه فيهما في ارتكاب جريمة قتل المواطن أحمد حلال في بلدة حبّوش (النبطية) الثلاثاء الماضي، وهما رضوان ن. (25 عاماً) وزوجته القاصر ز. م. (15 عاماً). ومنذ وقوع الجريمة، اتجهت أصابع الاتهام نحو المشتبه فيهما، اللذين اختفيا فجأةً، وهما كانا يستأجران منزلاً في الطبقة الثانية من المبنى الذي يملكه حلال. وبعدما تبين أن المشتبه فيهما غادرا ليلة وقوع الجريمة إلى ضاحية بيروت الجنوبية، وبناءً على إشارة القضاء، استدرجتهما دورية من فصيلة درك النبطية إلى حي السلم، حيث قبضت عليهما. وأفاد مسؤولون أمنيون أن المشتبه فيه اعترف بارتكاب الجريمة، محاولاً تبريرها بأن القتيل كان يتحرش بزوجته القاصر؛ إلّا أن الأخيرة نفت ما ذكره زوجها، قائلة إن دافع القتل كان السرقة. وأشارت إلى أن صاحب المنزل زارهما مساء الثلاثاء الماضي للمطالبة بأجرة الشقة، فما كان من زوجها إلا أن انهال عليه ضرباً بأنبوب من الحديد (قسطل) على يده ورأسه، إلى أن فارق الحياة. بعدها، سحب الزوجان الجثة إلى الحمّام حيث لفّاها بأكياس من النايلون وبحرام سميك، قبل رميها في «منور» المبنى، ثم عادا إلى تنظيف الشقة.
وأكدت مصادر التحقيق أن المشتبه فيه «سرق كل ما في جيوب الضحية، ثم أخذ مفتاح بيته وسرق أجهزة تصوير ومعدات كهربائية، وعقد الإيجار».