جرحى في «عراك مسلح»

شهدت منطقة بئر حسن، أول من أمس، عراكاً بالأيدي بين عدد من الأشخاص، ما لبث أن تطوّر إلى إطلاق نار من أسلحة حربية، مما أدّى إلى إصابة 4 من المشاركين، هم م. ع. (مواليد 1974)، ع. ب. (مواليد 1992)، ح. خ. (مواليد 1986)، ح. د. (مواليد 1986). وذكرت تقارير أمنية، أن الإشكال وقع بدايةً بين س. أ. وشخص آخر لم تعرف هويته، كانا على متن دراجتين ناريتين، وذلك أمام مكتب لأحد الأحزاب المحلية في منطقة بئر حسن، مما أدّى إلى كسر باب المكتب المذكور، حيث أقدم على أثره كلّ من ع. ن، ج. ح، م. د، ح. ح، على إطلاق النار من أسلحة حربية، مما أدّى إلى جرح الأربعة المذكورين أعلاه، وفيما فرّ مطلقو النار إلى جهة مجهولة، نُقل المصابون إلى مستشفى قريب للمعالجة. وأكد مسؤول حزبي في المنطقة، في اتصال مع «الأخبار»، أن مطلقي النار هم «من الزعران، ومن الذين يتعاطون حبوب الهلوسة أثناء تسكّعهم على الطرقات»، كما نفى وجود أي صلة لهم بأي تنظيم أو حزب في المنطقة.

تعاون عدلي لبناني ــ فرنسي
وقّع وزير العدل إبراهيم نجار ووزيرة العدل الفرنسية رشيدة داتي، إعلاناً بشأن التعاون بين معهد الدروس القضائية في لبنان، والمدرسة الوطنية لإدارة السجون في فرنسا، لتبنّي أسس تدريب المسؤولين عن السجون وتحسينها، على أن يؤول هذا التعاون إلى توقيع الطرفين بروتوكول اتفاق، وذلك قبل الحادي والثلاثين من كانون الأول 2009. وحضر التوقيع السفير الفرنسي أندريه باران، والوفد المرافق للوزيرة داتي، إضافةً إلى عدد من كبار الشخصيات القضائية في لبنان. ورأى الوزير نجار في المؤتمر الصحافي، «أن هذا فتح في تاريخ السجون والعلوم الجنائية في لبنان كثيراً ما انتظرناه»، كما أكد أنه يجد الدولة الفرنسية داعمةً للبنان في هذا الموضوع، لمرافقة مختلف الأسس التي تقوم عليها حقوق الإنسان وحقوق السجناء. ويركّز البروتوكول الذي سيوقَّع قبل الحادي والثلاثين من كانون الأول 2009 على الدعم التربوي والمنهجي على حد سواء لتدريب المسؤولين عن السجون، إضافةً إلى تبادل المعلومات والأبحاث في ما يتعلق بميدان السجون وفقاً للقوانين والأنظمة المرعية الإجراء في كل من البلدين، والاهتمام بالأشخاص الذين ترعاهم إدارة السجون.

إتلاف حشيشة وتوقيف مطلوبين
أتلفت القوى الأمنية أمس، كمية 780 كيلوغراماً من الحشيشة، و707 كيلوغرامات من مادة القنبز، في بلدة رعيت، وقد ضبطت هذه الكمية بعد عملية دهم واسعة قام بها مكتب مكافحة المخدرات في دار الواسعة وإيعات والكنيسة. كما تمكّنت قطعات قوى الأمن الداخلي أمس من توقيف 41 شخصاً مطلوبين للعدالة.