من قدّم الإسهام الأكبر في تحرير النساء؟ سؤال جدليّ وشائك، لكنّ صحيفة الفاتيكان «لوسيرفاتوري رومانو» وجدت الإجابة. إنّها الغسّالة، تلك الآلة الثوريّة التي «مثّلت وسيلة تحرر حقيقية للمرأة في القرن العشرين». وجاء موقف الصحيفة «النسوي» هذا في مقال بعنوان «الغسالة وتحرير المرأة»، نشر في عددها الخاص بـ«يوم المرأة العالمي» الصادر مساء السبت الماضي. وأشادت الصحيفة بالغسالة، مشيرةً إلى توفيرها تغيير «شراشف الأسِرَّة مرتين أسبوعياً بدلاً من مرة واحدة»، وأشادت بها كذلك ناشطة أميركية في الدفاع عن حقوق المرأة. واستخدمت الصحيفة شعاراً ورد في كتيِّب استخدام إحدى أولى الغسالات: «ضعي الغسيل وأغلقي الباب ولا تكترثي»، لتضيف أنّ «النساء لم يوفرنَ مدائحهنّ يوماً لهذه المنقذة»!

(أ ف ب)