أولادي يعانون من مرض الربو، سمعت أن الهواء المحيط بشجر اللزاب يساعدهم في التخلص من المرض، فهل هذا صحيح؟

ـــــ الربو مرض مزمن غير معدٍ، يضرب منافذ الهواء داخل الرئتين، إذ تصاب هذه بالتشنج فتتقلص وتضيق، الأمر الذي يجعل مرور الهواء من الرئتين وإليهما صعباً للغاية، فيعاني المصاب من عوارض شتى أبرزها صعوبة التنفس والصفير. الربو يحدث نتيجة رد فعل تجاه مواد مثيرة أو مهيجة تتباين من شخص إلى آخر، ومثيرات الربو كثيرة من أبرزها غبار الطلع، الدخان، غبار المنازل، روث بعض الحيوانات وريشها، مواد كيميائية، التغير المفاجئ في الطقس، الانفعالات، التهابات الطرق التنفسية العلوية الفيروسية ... الخ.
هل الهواء المحيط بنبات اللزاب يشفي من مرض الربو؟ الجواب لا، ولكن المعروف، وفقاً للدراسات الحديثة، أن الجو الملوث يفاقم من حدوث عوارض مرض الربو أربع مرات أكثر مقارنة بغيرهم من الأصحاء، وأن الجو النقي يبعد ظهور شبح عوارضه، وبما أن شجر اللزاب موجود في مناطق جبلية بعيدة عن التلوث، فلا شك بأن الجو المحيط بها أفضل للمصابين بالربو من جو المدن الملوث. هناك أمر آخر قد يكون له دور في تحسين حال مريض الربو، فشجرة اللزاب تطلق كميات كبيرة من الأوكسجين وتمتص كميات هائلة من الذرات التي تلوث الهواء، وهذا أمر مفيد للأصحاء والمرضى، وخصوصاً للذين يشكون من داء الربو.



لطرح الأسئلة في هذه الزاوية وجّهوا رسائلكم إلى
[email protected]