مقتل فتاة بسلاح حربي


توفيت الفتاة فرح مرتضى (مواليد 1989 لبنانية) متأثرة بجراحها، فور وصولها إلى مستشفى رفيق الحريري الجامعي، وذلك بعد إصابتها بطلقين ناريين في صدرها وكتفها من سلاح حربي. ونقلت تقارير أمنية أن الفتاة تقطن في منطقة البسطة ــ بيروت، وأن القوى الأمنية تشتبه بوالدها في قتلها، على خلفية أسباب عائلية. وأوقف المشتبه فيه، فيما تقوم فصيلة بئر حسن بالتحقيق.

تصوير عن غير قصد

أوقفت القوى الأمنية المواطن م. ب. (مواليد 1990) أثناء تصويره نقطة حراسة منزل سفير قطر، ومحيط المنزل الكائن في منطقة الحازمية، وسلمته لدورية من مفرزة الاستقصاء المركزية في وحدة أمن السفارات. وبعد التحقيق الذي أجرته مفرزة الاستقصاء معه، تبين أنه يحمل جواز سفر فرنسياً، وهو طالب هندسة في إحدى الجامعات الخاصة، وقد طلبت منه الجامعة تصميم بناء، نافياً أي علم له بأن سفير قطر يقيم في المكان. وترك المشتبه فيه بسند إقامة، بناءً على إشارة القضاء المختص.

عازوري يناشد بان التدخل

ناشد وكيل اللواء الركن جميل السيد المحامي أكرم عازوري الأمين العام للأمم المتحدة، في بيان وزعه على وسائل الإعلام أمس، «تحمل مسؤولياته الأخلاقية والسياسية وتذليل العقابات الإدارية في المحكمة الخاصة بلبنان»، مذكراً بمرور 16 يوماً على انطلاقها، من دون طلبها من السلطة اللبنانية نقل صلاحيات التحقيق إليها»، وهو الأمر الذي رأى فيه عازوري سبباً لتمديد «الاعتقال التعسّفي للضباط اللبنانيين»، وخصوصاً في ظل من عدم بتّ القاضي صقر طلبات إخلاء السبيل. ورأى عازوري أن «تأخر المحكمة في ممارسة صلاحياتها يؤثر سلباً على صدقيتها ويعطي حججاً غير ضرورية لمن يخشون تسييسها».

سكّين بعد المباراة

أثناء مباراة كرة قدم في بلدة خريبة الجندي ــ قضاء عكار، بين فريقين أولهما من بلدة بيت الحاج، وثانيهما من بلدة خربة داوود، حصل إشكال بين أشخاص مجهولين، أصيب بنتيجته المواطن إبراهيم ح. (19 عاماً) بطعنة سكين في ظهره، نقل على أثرها إلى مستشفى رحال للمعالجة، ووصفت تقارير أمنية وضعه بالحرج.

حمود يختم دعوى السيد على «المستقبل»

ختم قاضي التحقيق الأول في بيروت عبد الرحيم حمود تحقيقاته أمس، في دعوى اللواء جميل السيد على المدير المسؤول في صحيفة «المستقبل» توفيق خطاب ونائب المسؤول عمر حرقوص، في جرم القدح والذم، فاستجوبهما وتركهما بسند إقامة.
(الأخبار)