Strong>فاتن الحاج

بين الجامعة اللبنانية «التي تغلي بالمطالب» و«الحركة الثقافية ـــــ أنطلياس» التي تحيي هذه الأيام «المهرجان اللبناني للكتاب»، يختار عصام خليفة الجامعة مكاناً للقاء. هنا في مقر «رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانيّة»، يجلس في «معقله»، يرتاح إلى الحديث عن علاقته بصرح دخله طالباً مناضلاً ومُنع من الالتحاق به أستاذاً متعاقداً «لأسباب سياسية»، قبل أن «ينتزع» من ملاكه صفة الأستاذ النقابي لحوالى 30 عاماً.
أما حكاية ابن البترون مع الثقافة فبدأت من منزل والديه في حتّون، ولم تنته عند «الحدود». من منزل كمال الفلاح وفيكتوريا ابنة شيخ الصلح في القرية، يستعيد عصام ابن جرود البترون ذكرى والدته الأميّة تتلو عليه القصص والأشعار. يذكر بشغف كيف كان يساعدها في «لتّ» العجين. كان والده يخبره: «جدّنا يوسف فارس خليفة صرف 12 رطلاً من الحبر لنسخ الكتاب المقدّس بالكرشوني والعربي».
في حتّون، تعلَّم خليفة على يد أستاذه جبرايل بصبوص حبّ المطالعة. وعندما انتقل في الصف العاشر إلى ميفوق في جبيل، «كنتُ قد أصبحتُ متمكّناً من العربية والسريانية والفرنسية» كما يقول. في المدرسة الداخلية هناك، تكوّن حُبّ التلميذ للثقافة: «كنا نستيقظ عند الخامسة صباحاً ندرس ساعة ونصف، نذهب إلى القدّاس، نتناول الترويقة، نلعب، وندرس مساءً. كان لديّ وقت واسع للقراءة، ما سمح لي بالتهام الكتب، سواء من مكتبة منزلنا الذي كنتُ أزوره مرّة واحدة في الأسبوع أو من مكتبة المدرسة».
لم يكتف خليفة بهذا القدر، بل «كنتُ أقصد ساحة البرج مزوّداً بخرجية هي عبارة عن ربع ليرة أو 15 قرشاً أشتري بها كتباً». اجتاز الشاب المرحلة الثانوية في ثانوية جبيل قبل أن يلتحق بكلية التربية في الجامعة اللبنانية في العام الجامعي (1966 ـــــ 1967) بعد فوزه بمباراة الدخول عن مادّة التاريخ. في تلك الكليّة «انفتحنا طلاباً وأساتذة من طوائف وتيارات عدة بعضنا على بعض»، في جوّ من التفاعل الفكري والسياسي والاجتماعي، حيث بدأ يتكوّن وعي الطالب النقابي.
لم يكن صيف 1967 عادياً في حياة عصام خليفة، فقد وقع عليه خبر هزيمة العرب في الحرب مع إسرائيل وقوع الصاعقة. لازم، «حزيناً»، منزله في الضيعة: بدأت «أنكبّ على مطالعة الكتب عن الحركة الصهيونية، محاولاً أن أفهم لماذا انتصرت إسرائيل وكيف هُزمنا بهذه السهولة؟»، كما يخبرنا. منذ ذلك الوقت، أدرك الرجل خطورة التوسع الإسرائيلي في اتجاه لبنان ومياهه، كما بدأ يهتم بالحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة. ترشّح في السنة نفسها إلى مقعد السنة الدراسية الأولى في رابطة الطلاب في كلية التربية. «كنا في ذلك الوقت تياراً ثالثاً يخوض الانتخابات باسم «حركة الوعي».
تبلورت مفاهيم الحركة عام 1968، ويشرح خليفة: «توصلنا إلى تيار وسطي بين الأحزاب اليسارية والأحزاب المسيحية». خاضت الحركة والأحزاب الأخرى في الجامعة معارك قانون الجامعة، قانون التفرّغ، الكليات التطبيقية، المنح الوطنية. «أكلت قتلة وفجّمولي راسي وانسحبت».
في عام 1971، اختير خليفة أول رئيس لـ«الاتحاد الوطني لطلاب الجامعة اللبنانية». «الجامعة كانت تغلي، فتحالفنا مع الحزب الشيوعي وربحنا الانتخابات، ووضعنا نظام الاتحاد على أساس التمثيل النسبي». يذكر خليفة كيف ذهب إلى القصر الجمهوري بصفته ممثلاً للطلاب في مجلس الجامعة، برفقة رئيس الجامعة آنذاك الراحل إدمون نعيم، لزيارة الرئيس سليمان فرنجية. وحين سأل فرنجية: «من وراء هؤلاء الطلاب؟»، كان جواب خليفة حاضراً: «وراءنا إيماننا بالوطن والجامعة ومستقبل شبيبتنا».
بين كتابة البيانات للاتحاد وتحرير التقارير الاقتصادية والاجتماعية والتربوية والسياسية في مجلة «الوعي»، «تمرّسنا في قراءة غيرنا الذي يردّ علينا ونردّ عليه، فعلّمنا هذا الجو الحوار والثقافة»، يتذكر خليفة بحنين أياماً لن تعود. يقول الرجل ذلك ويتوقف عند مرحلة شهدت تباعداً بين «حركة الوعي» والأطراف اليسارية. «كنا ضد حرب 1975 الوسخة، فيما استعدّ اليساريون للثورة والتغيير المقبل». يعلّق: «ليس صحيحاً أنّ الحرب كبسة زرّ من الخارج. نحن مثلاً كنَّا مقاومين من الداخل لنظام الحرب» من خلال التجمعات العلمانيّة.
في ذلك الوقت، بدأ صعود «الحركة الثقافية» في أنطلياس، «فتكوكبت مجموعة من الشبيبة المثقفة حول الأب مارون عطا الله. احتمينا بالدير، لكنَّ ميثاق الحركة كان علمانياً». في الحركة، تنقّل خليفة بين مسؤول للنشاطات والإعلام والأمانة العامة لأربع أو خمس مرات. يقول: «استقدمنا إلى منبرنا مثقفين مسلمين ومسيحيين ومن كل التيارات السياسية، ما كان مستهجناً في «نظام» الحرب».
وعندما لم يعد هناك مكان للعقل، غادر خليفة لبنان إلى باريس وسجّل أطروحة الدكتوراه في «جامعة باريس 4». هناك، انكبّ على مطالعة الأرشيف الفرنسي وارتاد المكتبات وجمع كمّاً هائلاً من الوثائق تضمّ عشرات الآلاف من الصفحات. عام 1980، عاد وحاول دخول الجامعة اللبنانية من باب هيئتها التعليمية هذه المرّة، لكنّ طلبه رُفض. «لم أمشِ في الصف مع أحد، كان لديّ رأيي الخاص وأتكلّم بما أفكر به». لكنّ مدير «كلية الآداب والعلوم الإنسانية ـــــ الفرع الرابع» (زحلة)، الدكتور ميشال عاصي، أخذ بيده على قاعدة «لك الكثير على الجامعة»، سامحاً له بالتعاقد في العام الدراسي (1980 ـــــ 1981). لم يتأخر في التفرّغ قبل أن ينتخب ممثّلاً لأساتذة الفرع الثاني في مجلس الكلية بأغلبية 80 في المئة من الأصوات. في هذه السنة بدأت مسيرة النقابي «الشرس» في الدفاع عن حقوق الأساتذة.
لم يُلهِ العمل النقابي خليفة عن تكريس الوقت الكافي للجانب الأكاديمي، فدرّس التاريخ العثماني وطوّر كتاباته عن الحدود والمياه، مستخدماً الوثائق التي أحضرها من فرنسا. واستطاع إقناع المدير العام للخارجية التركية بفتح الأرشيف العثماني الذي كان مقفلاً أمام الباحثين العرب واللبنانيين، فألّف تسعة كتب عن التاريخ العثماني وأطلساً تاريخياً للقرن السادس عشر يرتكز على إحصاءات عثمانية في الجامعة.
أين عصام خليفة اليوم في السياسة؟ يجيب ضاحكاً ويسارع إلى إعلان استقلاليته عن تكتّلي 14 آذار و8 آذار. «أتحفّظ على ارتباط التكتّلين بالمحاور الخارجية، وما زلتُ مع فلسفة السياسة اللبنانية التي تقول إذا اتّفق العرب نحن معهم وإذا اختلفوا نحن على الحياد، فأن تكون مستقلاً لا يعني أنّك لا تملك رأياً».
يؤكد خليفة أنّه ليس معادياً لسوريا، لكونه صاحب نظرية «لبنان وسوريا توأمان سياديان». لبنان لا يتحمّل أن تحكمه الاستخبارات السورية، والتحالف بين البلدين يجب أن يحترم استقلال الدولتين وفق القوانين الدولية. وبالنسبة إلى إسرائيل: «أعتبر نفسي مقاوماً ثقافياً لها، فكتاباتي عن المياه والحدود من أعمق الدراسات في وجه أطماعها». يعترف خليفة لنا بأنّه لا يزال علمانياً «حتى العظم» بفكره، ويعمل على انتقاد العلمانيين «الذين يُدهورون لبنان صوب الطائفية».



5 تواريخ

1948
الولادة في حتّون ـــــ قضاء البترون (لبنان)

1968
تأسيس «حركة الوعي»

1971
أول رئيس لـ«الاتحاد الوطني لطلاب الجامعة اللبنانية»

1981
مُنع من دخول الجامعة اللبنانية أستاذاً «لأسباب سياسية»

2009
يتحرك داخل «رابطة الأساتذة» لتعيين عمداء للجامعة اللبنانية