غادة دندش

«كوني جميلة بكل جوارحكِ، قلباً وقالباً... كوني أنتِ مع الناس ومع نفسكِ... لا تشبهي أحداً فلا أحد يشبهكِ.... الصفاء الداخلي والجمال والعناية بنفسكِ وأعلى درجات التناغم بين النفس والجسد...» من هذه المداخل المتنوعة في ميادينها والمتجانسة في الهدف نلج عامل الجمال مع كل من ليزلي وسوزانا كنتون، مؤلفتي كتاب «كوني الأجمل» أو Authentic Woman، وتولّت ترجمته آمال الأتات وفاتن صبح. الكتاب لا يتناول فقط البُعد الداخلي النفسي للجمال، بل يدخل في التفاصيل الدقيقة اليومية للمرأة التي ترغب في التعبير عن ذاتها الداخلية الاجتماعية والعاطفية والعملية من خلال شكلها وملابسها، ويقترح خطّة متكاملة ومفصّلة لا بدّ من اتّباعها لبلوغ حالة الرضى الداخلي والخارجي، حيث يصبح ما نرتديه بأشكاله وألوانه وما نتناوله من طعام وشراب وما نستخدمه من مواد للعناية بجسدنا وما نمارسه من رياضات وما نقيمه من علاقات في مختلف المجالات الحياتية الشخصية والمهنية والاجتماعية، كلها أمور تصبح خاضعة لمقاييس تخدم قبل كل شيء انسجامنا مع مبادئنا ورغبتنا الحقيقية في تحقيق الرضى الذاتي والتناغم مع النفس. هذه النفس التي تنفرد لدى كل شخص بخصائص تميّزه عن الآخرين. أن تكوني سعيدة بما لديك يعني أن تسعي إلى إظهاره في الأطر التي تناسبه وتخدم رؤيتك لذاتك، هذا ما تحاول الكاتبتان التعبير عنه وشرح «التقنيات» التي تؤدّي إلى تحقيقه في حياة كل امرأة.
«كوني الأجمل» كتاب يسخّر الأساليب العلمية الجديدة ومفاهيم فلسفية لتوضيح الوسائل العملية التي يدعو إلى اعتمادها في الحياة اليومية من أجل تحقيق الاكتفاء النفسي والجسدي للانطلاق بقوة في مواجهة الواجبات التي نحملها، والتمتّع بالملذات التي نرغب بها، وتحقيق الأهداف التي نصبو إليها. في بعض الفصول نقرأ عن الوجبات التي يجب أن نتناولها، وكيفية تحضيرها ومكوّناتها، فيما بعض الفقرات مخصصة للملابس التي يجب أن نرتديها والألوان ومعانيها.
في فصول أخرى تشرح ليزلي وكنتون ضرورة عدم تقديم التنازلات الناتجة من «الخوف الاجتماعي» أو «التردد الشخصي» أو غيرهما من العوامل السلبية المسيئة إلى صورتنا أمام أنفسنا أولاً. ولا تمثّل السنّ التي بلغتها المرأة حاجزاً أمام التغيير الذي يدعو إليه الكتاب، لأنّ للجمال أنماطاً تختلف من مرحلة عمرية إلى أخرى، لكنه ضروري دائماً بتنوّعه في جميع فصول الحياة.
يتمتّع الكتاب بأسلوب سلس من حيث بنية النصّ واعتماد التعابير اللغوية البسيطة. هذا الأمر يجعله في متناول الجميع، وهو شيّق في سرده المنوّع ودقيق في أسلوبه العلمي المختصر حيث تقتضي طبيعة الموضوع ذلك.