ذكر مسؤول أمني رفيع لـ«الأخبار» أن مسلحين مجهولين اعترضوا طريق الملازم أول في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي طارق ز. أثناء مروره في سيارة عسكرية مع مرافق له في منطقة الرمل العالي بالضاحية الجنوبية، وأطلقوا النار على السيارة وأخذوا مسدّس المرافق. وقد تمكّنت القوى الأمنية من استعادة المسدس المسلوب بالتعاون مع حزب الله.

وقال المسؤول الأمني لـ«الأخبار» إن دورية من الدرك كانت تحاول قمع مخالفة للبناء في الرمل العالي صباح أمس، فأطلق صاحب المبنى النار باتجاهها. وبناءً على إشارة القضاء، أرسِلَت تعزيزات تمكّنت من هدم المخالفة. وبعد الظهر، كان الملازم المذكور يزور أقارب له في المنطقة، فاعترض طريقه صاحب المنزل وأصدقاء له، وأطلقوا النار باتجاهه. وأكّد المسؤول الأمني لـ«الاخبار» أن الجيش وقوى الأمن الداخلي يدهمون منازل المشتبه فيهم بهدف توقيفهم.
وأشار مسؤول أمني آخر إلى أن صاحب المبنى كان قد دفع رشوة لأحد الأمنيين في المنطقة، لقاء التغاضي عن مخالفة البناء.
وكانت منطقة الضاحية الجنوبية قد شهدت اعتداءين على ضابطين من الأمن الداخلي خلال الأشهر الفائتة، أصيب في الأولى نقيب في رأسه خلال قيادته دورية لقمع مخالفة بناء، وانتهى الأمر بهدم المخالفة وتوقيف مطلق النار. أما في الحادثة الثانية، فقد اعتدى أحد المطلوبين للقضاء على ملازم أول في منطقة الطيونة، لأن وجود الأخير في المنطقة لم يرق الأول. وحينذاك، أوقف المشتبه فيه واستُمِع لإفادته ثم أخلي سبيله.
(الأخبار)