نقل الموقع الإلكتروني لصحيفة الغارديان البريطانية عن الصحافي الإنكليزي كريستوفر هيتشينز قوله إن أفراداً من الحزب السوري القومي الاجتماعي ضربوه في شارع الحمرا بعد ظهر 14 شباط الجاري، بعدما كتب على شعار للحزب المذكور عبارات نابية. الصحافي المعروف عنه حماسته للحرب الأميركية على العراق وأفغانستان، قال للموقع ذاته إنه كان مع صحافيَّين غربيَّين (لم يذكر اسميهما) يتناولون الشراب في شارع الحمرا، وإنه عندما رأى شعاراً للحزب السوري القومي الاجتماعي، لم يتمكن من تحمُّل ذلك، فحمل قلمه وبدأ يكتب على الشعار. وأوضح أنه أراد أن يقول للحزب السوري «f.. off». عندها، أضاف هيتشينز، خرج له شبان من حيث لا يدري، وطلبوا منه أن يرافقهم، ولمّا رفض ذلك، ضربوه حتى غطت الدماء قميصه.

الصحافي المذكور الذي غادر البلاد لم يبلّغ القوى الأمنية ما جرى معه. وإضافة إلى ذلك، نفى مسؤولون رفيعو المستوى في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي وفي مديرية استخبارات الجيش أن يكون ما ذكره هيتشينز قد حصل. كذلك، فإن ذِكْر حادثة مماثلة لم يرد في تقارير أمنية رسمية تُحصي جميع الحوادث الأمنية التي تحصل على الأراضي اللبنانية، سواء تقدم المعنيون بها بشكوى أمام القوى الأمنية أو لم يتقدموا.
ومن ناحية أخرى، نفى المسؤول الإعلامي في الحزب السوري القومي الاجتماعي وقوع أي حادث مماثل، «وأصلاً لا توجد شعارات للحزب في شارع الحمرا، باستثناء لوحة الشهيد خالد علوان التي لم يتعرّض لها أحد خلال اليوم المذكور أو بعده».
(الأخبار)