الضنية ــ عبد الكافي الصمد

دخل مجهولون إلى مبنى مدرسة البيان الخاصة في بلدة عاصون ـــــ الضنية، وسرقوا ما كان موجوداً في داخل صندوقها من أموال، وبعثروا محتوياته على الأرض.
وأفاد مدير المدرسة راشد عبد القادر بأن «المبلغ المسروق يقدر بنحو 30 مليون ليرة، من ضمنه رواتب شهر شباط التي كانت ستدفع للموظفين أواخر الشهر الجاري، ومبالغ كان قسم المحاسبة قد قبضها من ذوي التلاميذ الذين سددوا دفعات من أقساط أبنائهم في الأيام القليلة الماضية».
وأوضح عبد القادر أن «عاملة التنظيفات في المدرسة وجدت الأبواب مفتوحة، فهرعت إلي مسرعة قرابة السابعة إلا ربعاً من صباح يوم السبت (أول من أمس). ووجدنا الصندوق الخاص بالأموال، والموجود في غرفة الإدارة، مخلوعاً، وكذلك أدراج المكتب والخزانة الرئيسية فيها، وأن الأوراق والمستندات الرسمية والأختام تم العبث بها، ورميت على الأرض، ووجد بعضها ممزقاً، أما بقية الغرف والمكاتب فلم يُتعرَّض لها».
ولم يستطع عبد القادر أن يحدد بدقة الوقت الذي حصل فيه الاعتداء والسرقة، لكنه أوضح لـ«الأخبار» أن المدرسة التي تعطل يومين في الأسبوع هما الخميس والجمعة، كانت قد «أقفلت أبوابها طبيعياً بعد مغادرة الطلاب والأساتذة لها عند الساعة الثانية والنصف من بعد عصر الأربعاء»، مرجحاً أن يكون المعتدون قد «دخلوها وسرقوا الأموال من الصندوق ليل الأربعاء ـــــ الخميس، أو ليل الخميس ـــــ الجمعة، مستغلين عطلة اليومين، والتزام المواطنين منازلهم ليلاً في وقت مبكر خلال الأيام الفائتة بسبب برودة الطقس». ولفت بالمقابل إلى أن «ما تعرضت له المدرسة لم يؤثر على معاودة الدروس فيها طبيعياً أول من أمس (السبت) وبعده، وإن كان ما حدث فيها كان حديث الساعة بالنسبة للطلاب والأساتذة وأهالي البلدة».
وفور تبلغها بالحادث، حضرت إلى المكان دورية من قوى الأمن الداخلي والأدلة الجنائية، فرفع أفراد منها البصمات وباشروا بإجراء التحقيقات من أجل معرفة تفاصيل عملية الاعتداء والسرقة، تمهيداً لكشف الفاعلين.