◄ في محاولة لاكتشاف مواد جديدة لتخزين الطاقة الشمسية بدأت شركة «آي بي إم» مشروعاً مشتركاً مع جامعة هارفرد يستفيد من قدرات آلاف الحواسب المتصلة بعضها ببعض عبر الإنترنت، وفق ما جاء في موقع شبكة «بي بي سي» الإلكتروني. ويستخدم «مشروع الطاقة النظيفة» توزيع العمليات الحسابية لحل المعادلات الجزيئية.

ويتطوع مستخدمو الحاسبات بالطاقة الحسابية لأجهزتهم وتقوم حاسبات مركزية بتوزيع المهام على الحاسبات المتصلة بالشبكة.

◄ الكهرباء لا تحتاج إلا إلى «دعسة»، ففي طوكيو أطلقت شركة النقل خدمة جديدة هي عبارة عن آلات مربعة تُثبّت عند الرصيف ويمكنها أن تغذي محطات القطار أو مرافق أخرى بالكهرباء عندما تطأها أقدام المارة.

◄ أكدت دراسة حديثة نظرية بعض الباحثين الذين قالوا بوجود ثقب عملاق في مركز الكون. وذكر موقع «رد أوربيت» أن مجموعة من علماء الفلك الألمان تابعوا تقدم 28 نجمة في «ميلكي واي»(طريق الحليب) من المرصد الاوروبي الجنوبي في تشيلي.
وبحسب الدراسة، التي نشرت في مجلة أستروفيزيكال، فإن «الثقب الأسود» أثقل من كوكب الشمس بحوالى 4 ملايين مرة.

◄ استطاع السويسري لويس بالمر أن يكمل أول رحلة حول العالم بسيارة تعمل بالطاقة الشمسية، آملاً أن تحفز الرحلة الشركات المصنعة للسيارات على صنع سيارات صديقة للبيئة.
وصدم لويس بالمر سيارته «التاكسي الشمسي» بحائط من كتل البوليسترين، معلناً انتهاء رحلة استمرت 17 شهراً وشملت 38 دولة، وتم الإعلان أمام موقع انعقاد محادثات المناخ التابعة للأمم المتحدة في بولندا.
وحطم بالمر الحائط بينما كان «ييفو دو بوير» أعلى مسؤول في حملة الأمم المتحدة لمكافحة التغيّرات المناخية جالساً في مقعد الركاب.
السيارة التي استخدمها بالمر ذات عجلات ثلاث وتجر مقطورة مسطحة السقف مزوّدة بستة ألواح شمسية مساحتها 6 أمتار مربعة.

◄ انطلقت صيغة تجريبية لأول عالم خيالي مخصص للمجتمع المسلم. وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» أن «موكسلم بال» يسمح للمسلمين بالاهتمام بشخصية كرتونية خاصة بهم تعيش في العالم الخيالي. يمكن لأعضاء «موكسلم بال» أن يراقبوا شخصيتهم وغرفتها الخاصة.