قصرنبا ــ علي يزبك

عاد حيوان «الشيبة» ليتصدّر أحاديث الناس مجدداً في منطقة البقاع بعد غزوة ليلة عيد الأضحى التي استهدفت حظيرة للماشية في سهل بلدة قصرنبا «قضاء بعلبك». فقد هاجمت «الشيبة» قطيعاً من الأغنام داخل حظيرة في سهل قصرنبا، وقتلت نحو 25رأس غنم وماعز في غضون نصف ساعة قبل أن يتنبّه المواطن علي حمد العلوش من النوم على جلبة في الحظيرة، فخرج ليستطلع الأمر ففرّ الحيوان المفترس من أمامه بعدما أطلق النار من بندقية صيد دون أن يتمكن من إصابته.
ويقول العلوش إن معالم «الكارثة» بانت مع طلوع الضوء عندما بدأ عدّ القطيع فوجد أن «الشيبة» قد قتلت نصفه عن طريق الخنق، مشيراً إلى أن «الحيوان المفترس قد يكون نزل من الجبال القريبة».
وياتي هجوم «الشيبة» الجديد بعد نحو 10 أيام على مهاجمة مزرعة قاسم خير الدين في سهل قصرنبا أيضاً، حيث قتلت عدداً من الأغنام وبالطريقة نفسها. ويقول خير الدين «إنه لم يتمكن من رؤية الحيوان المهاجم بسبب الظلام الحالك»، ولكنه يصفه بأنه «يعدو بسرعة كبيرة».
ولكن كبار السن يستبعدون وجود حيوان اسمه «الشيبة» في المنطقة لأن مثل هذا الحيوان لم يشاهد من قبل، وإنما المسؤول عن قتل الحيوانات هو الضبع أو الذئب الذي يوجد بكثرة في أعالي سلسلة جبال لبنان الغربية. وقد تمكّن الرعاة من قتل الكثير من الذئاب والضباع على امتداد السنوات الماضية.
ويقول محمد مراد (70 عاماً) الذي رعى الماشية منذ كان في سن العاشرة إنه لم يشاهد حيوان «الشيبة» أبداً، ووصفه بالأسطورة. وتساءل: إذا كان موجوداً فهل يعيش في الخفاء؟
يذكر أن «الأخبار» أثارت موضوع حيوان «الشيبة» في تقارير سابقة أفادت عن حصول حوادث متفرقة بدءاً من الروضة إلى الجراحية والمرج وقب الياس تحدثت عن مهاجمة حيوان غريب للمواطنين وللماشية.
ولقد تبيّن من البحث أن هناك حيواناً يدعى «الشيب»، يوجد في الجزيرة العربية وهو حيوان هجين ينتج من تزاوج أنثى الضبع وذكر الذئب، لونه أبيض ويتدرج إلى الأحمر ويمتاز بشراسته ويقاتل حتى الموت.