اجتمع أكثر من أربعة عشر ألف شخص يعتقدون أنّهم مثيرون في مجموعة «ADD ME cause I>m HOT» (أضفني إلى قائمة أصدقائك لأنني مثير). وقد حمّل الأعضاء أكثر من ألفين وأربعمئة صورة لهم في أجمل حالاتهم في ألبوم الصور. ويقوم المسؤولون عن المجموعة بتلف الصور إذا شارك صاحبها في التصويت على الصور الأخرى لاختيار أجمل شخص والأكثر إثارة بين كل الأعضاء. وتستقبل زوار المجموعة صورة لفتيات في لباس بحر مثير يتعانقن على أحد الشواطئ.

ويتناقش الأعضاء في منتدى المجموعة في موضوعات عدة مثل: أيّهما أهم الجنس أم المال؟ فيجيب أحد الأعضاء بأنّ المال أهم لأنّه يأتي بالجنس! أما أحد الأعضاء فيعرض الشهرة على الباقين إذا انضموا إلى موقعه الخاص، فيما يتساءل آخر عمّا يجذب الفتيات إلى الرجل.
أما حائط المجموعة، فقد تحوّل إلى منبر لإعلانات عن مواقع التعارف الإلكترونية، والمجموعات المشابهة على الموقع التي تتنافس فيما بينها لجذب أكبر عدد من الأعضاء.
أحد الأعضاء يشكو من كثرة الفتيات الجميلات وعدم معرفته بمن سيمدح أولاً. أما بعض الأعضاء الآخرين فيطلبون من المنتسبين إضافتهم إلى قائمة أصدقائهم، لأنّهم ببساطة «مثيرون». ويقوم بعض الأعضاء بالترويج لأنفسهم عبر التحدث عن مزاياهم الجسدية و«جمال طلّتهم». كذلك يطالب أحدهم بطرد الأعضاء غير المثيرين من المجموعة وجعلها حكراً على الأشخاص الذين يتمتعون بنسبة جمال عالية. في المقابل يطلب أحد الأعضاء ألا يضيفه أحد إلى قائمة أصدقائه لأنّه ليس مثيراً.