من صمت الأرض وثورتها

من عين الشمس
تعانق روحي مطلبها من غير اللمس
شطآن الدنيا تعرفني
يعرفني المطر الخارق للأسوار
وأصيح لكم من خلف جدار
من بين هدير مدافعكم
وخيوط النار
من فوق دمار
إننّي محاصركم
أننّي محاصركم
وبحقّ جمال قد ضاع
وبحق الجوع
حين يصير منصّة إقلاع
سأوقظ ألوان النار
فوق جفوني
أطلق آلاف الأفكار
ترقص صبّا بين زهور جنوني
فنجومنا كرومنا ودماؤنا سمومنا
أحلامنا غيومنا أمطارنا همومنا
رياحنا طريقنا أسماؤنا حريقنا
أعداؤنا عيوبنا أمعاؤنا جيوبنا
موتنا غروبنا قلوبنا دروبنا
فأمعن النظر برقصة الوتر
وواعد السحر مسامر الشجر.

«صابون بلدي»