تدأب الأحزاب اللبنانية كلها على المشاركة في احتفالات عيد الاستقلال السنوية، رسمياً أو عفوياً، كلّ على طريقتها. ونرى في شريط Ahrar (أحرار) احتفالاً عفوياً في أحد الشوارع لمجموعة من مناصري «حزب الوطنيين الأحرار». «نحنا الأحرار، أحرار الضمير... لبنان الأحرار» تتوالى كلمات الأغنية الخاصة بالحزب، فيما نرى لقطات الفيلم القصير الذي صوّره أحدهم على هاتفه النقال. نرى المناصرين للحزب يحملون أعلامهم الحزبية ويلوّحون بها للمارة في سياراتهم. فيما الكاميرا تجول بين المشاركين في الاحتفال، نستطيع تمييز أعلام عدة تابعة للقوات اللبنانية بين الجموع، وعلم واحد للتيار الوطني يخرجان وسط غابة أعلام الأحرار، يحملها مناصرون لكلا الحزبين.

وهذا الموضوع أثار امتعاضاً لدى البعض، ما دفع أحد المشاهدين إلى التعليق على الشريط واستهجان وجود علم للقوات اللبنانية قرب علم حزب الوطنيين الأحرار. ويسأل المشاهد صاحب الشريط ومن محازبي الأحرار: إذا كان السبب وراء ذلك هو نسيان «الأحرار» هوية من قتل داني شمعون، «أو أنّ السبب أنّكم سامحتموهم». فيما عضو آخر يقول «يا عيب الشوم علم الأحرار حد علم يلي قتل القائد داني». ولم يسلم التيار الوطني الحر من الانتقادات، إذ ينظم أحد الأعضاء أبيات شعر بحق «من يخون القضية مثل عون»، ويؤكد أنّ «الله أحرار». وبعيداً عن جو الإهانات بحق الأحزاب الأخرى، لم ينسَ بعض الأعضاء شكر معدّ الشريط على الصوت والمونتاج الجيّد وجهده في إعداد الفيلم القصير.
www.youtube.com/watch?v=ncGydnlso98