ما زالت ديفا الغناء الأوبرالي اليونانية ماريا كالاس تشغل الناس، وها هي مجوهراتها مرة أخرى محط اهتمام عشاقها، فبعدما عُرضت هذه المجوهرات في متحف كونذرساوس في العاصمة الألمانية برلين، تُنقل إلى قصر غرونيه في باريس. المجوهرات التي تُعرض تنتمي إلى مجموعة جمعتها وصنّفتها دار متخصصة من مدينة ميلانو الإيطالية، وهي مجوهرات وضعتها المغنية العالمية خلال عروض مسرحية وغنائية قدمتها في مختلف مراحل مسيرتها الفنية، ولكن القسم الأكبر منها ينتمي إلى عروض قدمتها بين عامي 1947 و1961، ومنها تاج مرصّع بالأحجار الكريمة وضعته خلال تأدية دور «نورما» في عمل يحمل الاسم نفسه، وفي المجموعة عقد وأساور من اللولو وضعتها خلال تقديم عملي «I Puritani» و «Lucia De Lammermoor»

وبالطبع سنجد تواقيع كبار مصممي المجوهرات في العالم ضمن مجموعة كالاس للمجوهرات أو الملابس المطرزة بأحجار كريمة، ومنها طبعاً ما يحمل توقيع Swarovski.
ويتزامن المعرض الباريسي مع حلول ذكرى خمسين عاماً على أول إطلالة لكالاس في العاصمة الفرنسية، كان ذلك في كانون الأول (ديسمبر) عام 1958.
ولم يعلن منظمو المعرض الباريسي عن مدته، ولا عن الوجهة المقبلة لمجموعة ماريا كالاس، ويُعتقد أنها ستحط في إحدى العواصم الأوروبية القريبة من فرنسا.