الرئيس سليم الحص يحثّ مصر

على فتح أبواب معبر رفح أمام الغزاويين

مرّة جديدة، يقف الأمين العام لـ«منبر الوحدة الوطنية» الرئيس الدكتور سليم الحص للمطالبة بإنصاف الغزّاويين من الحصار الذي يفرضه عليهم الاحتلال الإسرائيلي. وفي هذه المرّة أيضاً كانت الجهة المقصودة من النداء الذي أطلقه أمس، «الشقيقة مصر العربيّة التي ندعوها لفتح أبواب معبر رفح على مصراعيها أمام المحاصرين». وانتقد الحص «الصمت العربي المريب الذي لا نفهم له سبباً ولا نقبل له عذراً»، مشيراً إلى أنّه «لولا الوساطة المصرية الخجولة ولولا عبارة من الرئيس السوري، لا نسمع لمسؤول عربي أو دولة عربية صوتاً يدوّي في وجه المجتمع الدولي المتخاذل، لا بل في وجه الدولة العظمى، أميركا التي تدعم إسرائيل دعماً أعمى، حتى في جرائمها النكراء ضد الإنسانية».

الهيئة الإيرانيّة لإعادة الإعمار تبحث
مع العريضي إمكان تجديد عقدها


بحث رئيس الهيئة الإيرانيّة لإعادة إعمار لبنان، المهندس حسام خوش نويس، مع وزير الأشغال العامّة والنقل، غازي العريضي، في إمكان تجديد العقد الموقّع بين الهيئة والوزارة لاستكمال عملية إعادة الإعمار. ولفت خوش نويس، عقب انتهاء اللقاء، إلى أنّ «الوزير العريضي يشكو من بعض الفعّاليات بشأن تزفيت بعض الطرقات للاستفادة منها انتخابياً»، مشيراً إلى «أنّ الهيئة تتلقّى طلبات لتزفيت بعض الطرق، إلا أنّها لا تقوم بذلك بل تعمد إلى التنسيق مع وزارة الأشغال، بحيث يجري تأليف لجنة فنية من الفريقين لاتّخاذ القرار مع الوزارة المعنية». من جهة ثانية، بحث رؤساء بلديات أبلح وبيت شاما وبدنايل والميناء شؤوناً إنمائيّة مع العريضي. وتطرّق رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين إلى الموضوعات المتعلقة بالمرافئ السياحية والصيادين، والمشاريع التي تنوي البلدية القيام بها.

يوم صحّي مجاني في الضاحية الجنوبية

نظّم حزب الله في القطاع السابع لمنطقة بيروت، بالتعاون مع الهيئة الصحية الإسلامية وجمعية الإنماء الصحي والعمل الاجتماعي في حزب الله، يوماً صحياً مجانياً لأهالي مناطق المريجة وتحويطة الغدير والليلكي. وقد بلغ عدد المرضى الذين أجروا فحوصاً مخبريّة وصور أشعّة حوالى 3520 حالة، كما قُدّمت الأدوية مجاّناً، وحُوّل بعض المرضى إلى المستشفيات لإجراء عمليات جراحية.

صيادو الأسماك في صيدا طالبوا الحريري بإنصافهم

سلّم رئيس نقابة صيادي الأسماك في مدينة صيدا، ديب كاعين، وزيرة التربية والتعليم العالي، بهية الحريري، نسخة من المذكّرة التي رفعها الصيادون إلى وزارة النقل والأشغال العامّة. وتتضمّن المذكّرة مطالب الصيادين بـ«إجراء بعض أعمال التأهيل والتحسين في مرفأ الصيادين، ومنها إنشاء قواطع فاصلة بين زوارق الصيد والمراكب السياحية، نظراً لتداخل مكان رسوها مع رصيف الصيادين، والعمل على تحسين قطعة صغيرة على أرض المرفأ وإلحاقها بالرصيف الجديد منعاً لتراكم النفايات عليها، ولاستيعاب المزيد من الزوارق وإتباعها برافعة خاصة بزوارق الصيد، وبناء موقع للنقابة على أرض المرفأ». كذلك تدعو إلى «العمل على تصوين سور المرفأ، وإنشاء معمل لإنتاج الثلج تنحصر أعماله في ساحة السمك، والعمل على تمديد قناة لتبديل مياه حوض الصيادين من البحر وإليه بطريقة منظّمة، منعاً لدخول الأوساخ إلى المرفأ». واطّلعت الحريري من الوفد على نتائج الزيارة التفقّدية التي قام بها وزير الأشغال العامة والنقل، غازي العريضي، إلى صيدا، وأبلغتهم أنّ هذه الزيارة وضعت القضايا الملحّة بالنسبة إلى العديد من القطاعات، ومنها قطاع البحر على سكة التنفيذ والمعالجة. ولفتت الحريري إلى أنّها «تبلّغت من العريضي أنّ مشروع توسيع السنسول العائد لمرفأ صيدا وتأهيله سينفّذ خلال عام 2009»، مشيرة إلى أنّ «ملف تأهيل الواجهة البحرية للمدينة الصناعية وترميمها في سينيق هو في عهدة وزارة النقل، والهيئة العليا للإغاثة، وسيجري تنفيذه من ضمن مشروع برنامج وزارة النقل خلال العام المقبل، بالتزامن مع أشغال سنسول المرفأ». من جهةٍ ثانية، تناولت الحريري موضوع معمل معالجة النفايات على الساحل الجنوبي لصيدا، الذي شارف العمل فيه على الانتهاء، فأشارت إلى أنّ «هذا المعمل يتبع لوزارة النقل بحكم ملكيتها للأرض ضمن الأملاك البحرية العمومية».