أرجأت إدارة الجامعة اللبنانية الدولية (LIU) في البقاع الغربي الامتحانات المقررة بعد الإشكال الذي وقع الأسبوع الماضي بين الطلاب، وأدى إلى سقوط جرحى. وكانت الجامعة قد أقفلت أبوابها الخميس والجمعة الماضيين، وأوقفت الدروس في المركز المهني ومركز عمر المختار التربوي.

ويؤكّد مصدر مسؤول في الجامعة أنّ قرار التأجيل جاء «نتيجة الغياب اللافت للطلاب الذين يأتون من قرى بعيدة عن الجامعة». وأشار المصدر إلى أنّ الإدارة ستحدد موعد الامتحانات لاحقاً، ريثما تجري المصالحة بين الطلاب المتنازعين، وقد قُررت عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم. يذكر أن معظم الطلاب المتغيبين هم من قرى بقاعية «شيعية»، فيما تقع الجامعة في منطقة الخيارة، أي في محيط سنّي موالٍ لتيار المستقبل.
ورغم أنّ الإشكال اتّخذ طابعاً سياسياً وطائفياً، إلاّ أنّ الإدارة تصرّ على أن «لا سبب سياسياً وراء الحادث، وكل ما في الأمر أنه حدث إشكال بين طالبين في قاعة المحاضرات على خلفية أنّ أحدهما كان يُكثر من الأسئلة على المحاضر، ما أثار حفيظة الآخر، ونشبت مُشادة كلامية بينهما». وعلى أثر هذه المشادة الكلامية، طلب الأستاذ من الطالبين الخروج من القاعة، فاندلع الخلاف في الخارج.
من جهة أخرى، أقدم مجهولون على إحراق حافلة لنقل الطلاب خاصة بمركز عمر المختار التربوي التابعة لمؤسسات «الغد الأفضل» في بلدة جب جنين في البقاع الغربي ليل الجمعة ـــــ السبت، وهو ما ربطه أهالي المنطقة بإشكال الجامعة.
(الأخبار)