جانا رحال

يُقال إن الرسالة تُقرأ من عنوانها. لكن اسم موقع gamespite.net لا يعكس محتواه مئة في المئة. إنه موقع ألعاب الفيديو المخصصة للأطفال. وهو عبارة عن مجلة إلكترونية للصغار، تصدر كل شهر ويحتوي كل عدد على رسالة أو شعار معين. ليس من شأن هذا الموقع أن يظهر كرهه لألعاب الفيديو كما يوحي اسمه، ولكنه مخصص أكثر لنقد ألعاب الفيديو وعرضها. وهذا ما تؤكده مقدمة العدد العاشر من المجلة الإلكترونية. أول ما تراه عند دخولك هذا الموقع هو الصورة التي تحتوي على أشكال وجوه مبتسمة، ومن ثم تأتي المقدمة التي تشرح عادة إطار العدد ومحتواه. ويحتوي كل عدد على ثلاثة مقالات نقد لثلاث ألعاب بالإضافة إلى مقالات أخرى. يعطي هذا الموقع مساحة للتعليق على كل مقالة تنشر، ولأي زائر الحق في التعبير عن رأيه بحرية.
وفي الجهة اليمنى من صفحة الاستقبال عرض أعداد المجلة، وثمة وصلة للاشتراك في الموقع مقابل ثلاثة دولارات شهرياً. ويظهر أيضاً قسم خاص للمحادثة عن مواضيع مختلفة تختص بالألعاب وآخر التطورات في هذا العالم الافتراضي.
تقدم مجلة gamespite الإلكترونية أحدث الألعاب الموجودة في الأسواق، والألعاب التي يمكن تحميلها من الإنترنت. بالإضافة أيضاً إلى عرض أفلام الفيديو الأسبوعية. ما يلفت النظر عند دخولك لصفحات متتالية داخل الموقع هو وصلة «صحافة الألعاب الجديدة».
باختصار شديد يمكن القول إن موقع gamespite.net يؤدي دوراً كأي مجلة عادية تتولى نشر الأخبار وتحليلها ونقدها وإعطاء مساحة لإبداء الرأي، ولكن في ما يخص الألعاب.
لا تقتصر المجلة على تقديم المعلومات أو نقد الألعاب، بل تختص أيضاً بكل وسائل الترفيه الحديثة وآخر وسائل التكنولوجيا، فضلاً عن الأفلام المتعلقة بالألعاب والأطفال.
الملاحظ في هذا الموقع أن هناك كتابات لصاحب الموقع جا. برسش لا تتعلق بالهدف الأساسي للموقع، بل تتعلق بحياته، حيث يبلّغ الأعضاء بآخر تطوراته. بهذا المنحى يمكن القول إن الموقع يأخذ طابع المواقع الاجتماعية على شبكة الإنترنت.
كذلك لا يمكن أن يقع زائر الموقع على أي نوع من الإعلانات، ولا نعرف إن كان هناك من يدعم الموقع عبر تمويل العاملين فيه.
ما يمكن أن يراه الزائر فقط هو صور كثيرة للألعاب وأيضاً رسوم مضحكة. ونذكر أخيراً أن هذه المجلة الإلكترونية النقدية ليست فقط للصغار، بل يتوجه معدوها إلى كل شخص يحب ألعاب الفيديو ويهمه الاطلاع على آخر مستجداتها. ويمكننا القول أيضاً إن أهالي المراهقين والصغار يجدر بهم زيارة gamespite.net وقراءة المقالات النقدية المنشورة فيها، وذلك من أجل التعرف عميقاً إلى ألعاب الفيديو التي يدمنها أولادهم.