سقطَت من الطبقة الأولى

سقطت مساريت تريدا (مواليد 1984) من الطبقة الأولى من المنزل الذي تعمل فيه في منطقة الربوة (المتن الشمالي). وقد أصيبت بكسر في رجلها، ما استدعى نقلها إلى المستشفى. وذكر أمنيّون أنها كانت تنوي الهرب من المنزل المذكور.
تجدر الإشارة إلى أن إحصاءات أجرتها منظمات حقوقية أشارت إلى أن غالبية اللبنانيين الذين يستخدمون عمالاً أجانب في منازلهم يمنعونهم من مغادرة المنزل ويصادرون جوازات سفرهم.

أهالي الموقوفين عند قاسم
زار وفد من لجنة أهالي الموقوفين الإسلاميين في السجون اللبنانية كلاً من نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم ومطران بيروت للروم الأرثوذكس إلياس عودة أمس. وعرض الوفد «تفاصيل المخالفات القانونية والإنسانية التي يتعرّض لها أبناؤهم، وكيف يتم تلفيق التهم لهم جزافاً»، بحسب بيان صادر عن اللجنة. وتعليقاً على توقيفات الشمال التي استهدفت مشتبهاً بوقوفهم خلف استهداف الجيش، أكّدت اللجنة في بيانها «إدانتها لهذه الجرائم، معتبرة أن محاربتها لا تنحصر فقط في ملاحقة مرتكبيها ومعاقبتهم، بل في إنصاف المظلومين وإطلاق سراح الأبرياء الذين يعتقلون على هامش القضايا الأمنية».

قضية العريضي لدى النيابة العامة
أعلن مكتب وزير الداخلية والبلديات زياد بارود أمس أنه أثار في اجتماع مجلس الأمن الداخلي المركزي، الذي انعقد أول من أمس، موضوع التحقيق في قضية اغتيال الشيخ صالح العريضي. وكان بارود قد استقبل أفراداً من عائلة العريضي في اليوم ذاته، بعدما كانت زوجته وأبناؤه قد عقدوا مؤتمراً صحافياً ذكروا فيه أن التحقيق في الجريمة متوقف وأنه لم يكن جدياً. وقد تقرر أن تتابع النيابة العامة العسكرية مع الأجهزة الأمنية المتمثلة في المجلس موضوع التحقيق.

أخذ المسدّس من يد المعاون
أثناء دهم دورية في بلدة الصويري منزل مشير ع. (25 عاماً) المطلوب بموجب قرار حبس، حصل تدافع وتضارب بينه وبين عناصر الدورية، وتمكّن من نزع مسدس المعاون ع. ش. وأطلق النار منه في الهواء ثم فر إلى جهة مجهولة، تاركاً المسدس.

عضّ الشرطيّ وضربه
أقدم ص. ز. (مواليد 1987)، على عضّ المجند أحمد د. وضربه أثناء قيام الأخير بتأمين السير على تقاطع خبّاز في الجديدة، بحسب ما ادّعى المجنّد الذي نقل إلى مستشفى أبو جودة للمعالجة. وفي طرابلس، وقع تضارب بالأيدي بين الرقيب أول م. ط. المكلّف بتنظيم السير وبين خمسة عناصر من الجيش اللبناني بسبب عدم تقيّدهم بإشارة السير.