لم تتخطّ جينيفر تورنبرغ (19 عاماً) الطالبة في إحدى ثانويّات نيويورك الصدمة التي تلقّتها أثناء أحد صفوف التشريح، حين أزعجها منظر تشريح جانح دجاجة. منذ ذلك الحين قررت جينيفر أن تتحوّل إلى ناشطة شرسة ضدّ تشريح الحيوانات، فانضمت إلى جمعيّة تحارب التشريح في الصفوف، ولكنّها ذهبت أبعد من ذلك في قناعاتها، إذ قررت أخيراً أن تغيّر اسمها رسمياً واختارت أن تسمّى تيمناً بموقع جمعيّتها Cutoutdissection .com. هكذا أصبح اسم جينيفر رسميّاً، «أوقفوا التشريح»، خطوة تعتقد المراهقة أنّها ستدعم الحملة المخصصة لمعاملة الحيوانات بطريقة أخلاقيّة. وأبدت امتعاضها من استمرار عائلتها بمناداتها باسمها القديم.

(أ ب)