حرصت الدراسة على التأكيد أن التوصيات التي تقترحها لا تقلّل من أهمية الدور الذي أدّته، ولا تزال تؤديه، المؤسسات الرعائية في مساعدة الأطفال المحتاجين إلى الرعاية، وخصوصاً في ظل عدم تنظيم سياسات الدولة في هذا المجال. وقد صُنِّفَت التوصيات التي خلصت إليها الدراسة على الشكل الآتي: توصيات عامة، توصيات وقائية، توصيات علاجية، وتوصيات حمائية.


توصيات عامة
■ إيلاء ظاهرة الفقر المتزايدة في لبنان الاهتمام اللازم، ورفض الفقر سبباً من أسباب الرعاية المؤسساتية.
■ التوجه نحو مقاربة أفضل للرعاية البديلة، وجعل خيار الرعاية المؤسساتية الملجأ الأخير.
■ تحديد الخيارات الأفضل للرعاية البديلة بحسب حالة كل طفل، ومراقبة أوضاع الأطفال داخل المؤسسات ومتابعتهم بعد التخرج.
■ وضع تعريف واضح ودقيق للحالات الاجتماعية التي تحتاج إلى الرعاية المؤسساتية، وتطبيق المواثيق والاتفاقات والمقررات الدولية المصادق عليها، كذلك تطبيق التشريعات المحلية ذات الصلة بعد مواءمتها مع اتفاقية حقوق الطفل. وتمكين وزارة الشؤون من أداء دورها الناظم والمطوّر والمراقب والمتابع لنشاط مؤسسات الرعاية الاجتماعية.
■ التركيز على الانتقال من الرعاية الإيوائية إلى الرعاية النهارية، مع الأخذ في الاعتبار عدم تشوّه الحاجة إلى الرعاية الإيوائية أو تهميشها، بل تقديم المساعدة لتطوير الخدمات المقدمة بطريقة تتناسب مع «مصلحة الطفل الفضلى».
■ تقديم الدعم المادي مباشرة، بطريقة مدروسة، إلى الأسر لجعلها تتولى رعاية أطفالها، وخفض الازدواجية في الخدمات المقدمة من مختلف الجهات الحكومية.

توصيات وقائية
■ وضع تعريف واضح ودقيق للحالات الصعبة التي تستدعي الرعاية المؤسساتية بناءً على تحقيق ميداني يجريه فريق من الخبراء المختصين في وزارة الشؤون أو المراجع القضائية المختصة ذات الصلة.
■ اعتماد الرعاية المؤسساتية ملجأً أخيراً، على أن يكون مؤقتاً أو خاضعاً لمدة زمنية محددة.
■ توفير التحويل المالي المباشر إلى الأسر التي تضع أطفالها في المؤسسات بسبب الفقر أو نقص فرص التعليم.
■ تطوير نوعية التعليم الرسمي والتطبيق الفعلي لإلزامية التعليم في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة. تنظيم دورات تدريبية للمساعدين الاجتماعيين الذين يحققون في طلبات الرعاية المؤسساتية (حقوق الطفل، اتفاقية حقوق الطفل والاتفاقيات الأخرى، الرعاية البديلة). دعم المؤسسات التي تقدم أنواع الرعاية البديلة، ومنها الرعاية النهارية في سبيل تحوّلها إلى مجموعة ضاغطة بالتعاون مع المجتمع المدني.

توصيات علاجية
■ خفض عملية إلحاق الأطفال بمؤسسات الرعاية الاجتماعية من دون مبررات جدية.
■ تشجيع المؤسسات على تقديم خدمات الرعاية البديلة ودعم تلك التي تقدم هكذا خدمات.

توصيات حمائية
■ قيام وزارة الشؤون بدور فاعل في الإشراف والمراقبة والتقويم لنوعية الخدمات المقدمة من مؤسسات الرعاية، وكذلك إشراك الأهل في هذه المتابعة.
■ طلب المساعدة والمساندة التقنية من منظمة اليونيسف لوضع توجهات عامة ومعايير واضحة ينبغي توافرها في رعاية الأطفال المحرومين الرعاية الأسرية، آخذين في الاعتبار ضرورة ملاءمة القوانين اللبنانية بما يتناسب مع حقوق الأطفال ومع الاتفاقيات الدولية المبرمة.
- دعم مؤسسات الرعاية الإيوائية للتحوّل نحو الرعاية الأسرية. وتوفير شروط حياة مناسبة للأطفال المحرومين من الرعاية الأسرية.
■ توفير الشروط الضرورية التي توفر لهم نوعية رعاية جيدة داخل المؤسسات، وتدريبهم باستمرار لتطوير مهاراتهم وقدراتهم.
■ ضمان استمرار العلاقة بين الطفل المقيم في المؤسسة الإيوائية وأهله، وبين الأهل وإدارة المدرسة، عبر برامج ونشاطات تواصل مستمرة.