الفيلم: «يا دنيا يا غرامي» (مصر ـــ 1995)

المخرج: مجدي أحمد علي
بطولة: ليلى علوي، إلهام شاهين، هشام سليم، هالة صدقي
اختار المخرج المصري مجدي أحمد علي في أول أفلامه أن يغوص في حياة ثلاث شابات في العقد الثالث، إنهن عازبات من الأحياء الفقيرة، تحصيلهن العلمي متوسط، ولكل واحدة حكاية مع الحب، وفرص العمل، والأسرة. لا نبالغ إذا قلنا إن هذا الفيلم من روائع السينما العربية. لا يقوم على معالجة كليشهات، بل يغوص في دواخل كل واحدة من الفتيات، لا صور مثالية ولا أحكام مسبقة، معاناة الفتيات، صداقتهن المتينة، الأسئلة التي تواجهها كل واحدة، التنازلات التي تُجبر عليها كي «تطلع بعريس يسترها»، كلها تمثّل عالم الفيلم. جزء من مصر نتعرف إليه، حي فقير تتخمه المشاكل.
ونتعرف أيضاً إلى شريحة من بنات مصر، إلى العاملات في مهن تجبرهن على الخضوع لرغبات صاحب العمل والزبون.
العذرية من الأمور المطروحة في فيلم قيل إنه أظهر وجهاً جديداً من مواهب ممثلات كرّستهن السينما المصرية نجمات جيلهن.
بأغنية «إحنا التلاتة» يختتم الفيلم، والنغم يعكس كيف تتخطى البنات مشاكل الحياة.