حلا ماضي

مع بداية العام الدراسي، تنهمك الأمهات منذ ساعات الصباح الباكر في تحضير لوازم النهار المدرسي، وينشغلن خاصةً بكل ما يتعلق بالسندويشات أو «العروس»، وغالباً ما تكون تحتوي على اللبنة أو الجبنة، أو على المربى مع الزبدة ومع القشدة، أو يُستبدل الخبز بالبسكويت. ولكن الأمهات ينسين أن الإضافات إلى جانب المربى تحتوي على كميات من الدهون «المُهدرجة» التي تُعدّ من أسوأ أنواع الدهون.
و«هدرجة» الزيوت هي تقنية صناعية لجعل الدهون صلبة أو تحسين تركيبتها ومنحها ثباتاً أطول، وذلك يتم عبر إضافة الهيدروجين إلى الأحماض الدهنية غير المشبعة على حرارة عالية.
قد نعتقد أن هذه العملية عادية، ولكن الاختصاصية في الصحة العامة الدكتورة إيرينا حرشي، تلفت إلى خطورة هذه العملية، إذ إنها تؤدي إلى تبدّل تركيبة جزيئات الدهون في المادة الخاضعة للـ«هدرجة»، لذا يمكننا أن نقول إن هذه العملية تؤدي إلى إضاعة هوية المادة الخاضعة لها. وتضيف حرشي أنه إذا كانت للجزيئات النباتية أصلاً أحماض دهنية غير مشبعة، وبالتالي مفيدة للصحة، فستتحوّل عند هدرجتها إلى أحماض دهنية مشبعة (كالزبدة)، إذ إن تلك الدهون ستزيد معدل الكولسترول الضار، وتخفض معدل الكولسترول المفيد، مما يلحق الأذى والخلل بعمل الخلايا في جسم الطفل.
تنصح الدكتورة حرشي الأمهات بالابتعاد عن الكرواسان وعدم إضافة الزبدة إلى أي طعام، والاكتفاء بسندويش اللبنة، أو الجبنة، مع إضافة بعض الخضار إليها كالخيار مثلاً.
ويمكن أيضاً الاكتفاء بقليل من المربى دون أية إضافات إليه.