تأشيرة دخول سياسيّة


يُعاني أنصار المعارضة صعوبات في الحصول على تأشيرات دخول إلى إحدى دول أميركا الشماليّة، وغالباً ما تتغيّر ملامح سفير هذه الدولة حين يُجيبه صاحب الطلب بأنه من مؤيدي المعارضة في لبنان، ويُبلّغه أن السفارة ستُعلمه لاحقاً بالنتيجة.

بانتظار الخدمات

تنتظر المعارضة في الشمال، وخصوصاً طرابلس، الحصول على حصّتها من خدمات وزارات المعارضة و«على ضوء هذه الحصص سيتقرّر الموقف في الانتخابات النيابيّة» كما قال أحد زعماء الشمال.

جبهة مسيحيّة موالية

بدأ البحث جديّاً في وسط مسيحيي 14 آذار لإنشاء لقاء موسّع لهم، لمنافسة «اللقاء المسيحي الوطني» الذي يرون فيه منافساً انتخابياً. لكن، بحسب أحد المنظّرين لهذه الفكرة، فإن العقبة الرئيسيّة أمام هؤلاء تتمثل في عدم وجود كريم بقرادوني موالٍ!

صلحة بين القومي والمفتي

بعد محاولات فاشلة لقوى سياسيّة تدخّل مكتب زعيم شمالي مقيم حالياً في الخارج، ولديه نفوذه القوي في عكار على خط التهدئة بين مفتي عكّار أسامة الرفاعي والحزب السوري القومي الاجتماعي، وقد يصدر بيان عن المؤسسة التابعة لهذا الزعيم قريباً، ويكون بمثابة توضيح مقنع لما حصل من جهة دار الإفتاء، علماً بأن الحزب القومي قرر المضيّ في ملاحقات قضائية للمتورّطين في مجزرة حلبا.

لماذا غابت الأمم المتحدة؟

أطلقت مقرّرة اللجنة الخاصة للأمم المتحدة لشؤون الإعاقة، الشيخة حصّة آل ثاني، حملة دولية حول «الحرب والإعاقة»، بحضور قادة المجموعات التي تتعاطى مع الملف وممثّلين عن المعوقين وخبراء حضروا من دول عديدة إلى بيروت. كما عقدت حلقة دراسية بحضور عدد من السفراء وممثّلي المنظمات غير الحكومية. إلّا أن المثير للاهتمام كان الغياب التام لوكالات الأمم المتحدة عن اجتماع إنساني نظّمته الأمم المتحدة، وجدول أعماله الأساسي تضمّن عرضاً تقنياً للقنابل العنقودية يقدمه مسؤول في فريق العمل ضد الألغام. إلا أنه جرى إبلاغ المؤتمرين بأن الأمم المتحدة قررت في اللحظة الأخيرة عدم الحضور، كما غاب قائد اليونيفيل الجنرال غراتسيانو بعدما أبلغ مسبقاً عن حضوره... فما الذي حصل؟