نُقل عن المؤسسة اللبنانية للإرسال LBCI أنه أثناء قيام فريق إعلامي تابع لها بتصوير أحد المراكز التابعة لتيار المستقبل عند ظهر السبت في منطقة بشامون، اعترضه 3 عناصر مسلحين تابعين لحزب الله، أحدهم يستقل سيارة والاثنان الآخران يستقلاّن دراجة نارية، وطلبوا منهم تسليم الاشرطة التي صوّروها للاطلاع عليها. دفع ذلك الفريق الإعلامي ومراسل المؤسسة بسام أبو زيد، الى الاتصال «برئيس جهاز أمن حزب الله وفيق صفا وإبلاغه بما يجري، فطلب الأخير من العناصر إعادة الشريط بعدما كانوا قد اطّلعوا على أجزاء فيه».

في المقابل، أكّد مصدر حزبي في المنطقة الحادثة معتبراً أن ما حصل هو إجراء احترازي، ولا يتعدى كونه للاستفسار والتأكد من هوية الجهة التي تقوم بالتصوير معتبراً أن ذلك ممكن أن يحصل قرب أي مؤسسة. وقد أشار المصدر الى أنه تمت تسوية الموضوع بعد التأكد من أن فريق التصوير تابع للمؤسسة اللبنانية للإرسال أي بعدما تبيّن أن الجهة التي تقوم بالتصوير معروفة.