«جبهة التحرير الفلسطينية»: كلام السنيورة يشير إلى سياسة خطرة


علّقت «جبهة التحرير الفلسطينية» في بيان أمس على كلام رئيس الحكومة المكلف فؤاد السنيورة في مؤتمر فيينا الدولي لإعادة إعمار مخيم نهر البارد والمناطق المجاورة، والذي جاء فيه: «بعد 45 عاماً من عدم وجود الحكومة في مخيم البارد، نجحنا الآن في إعادة السيطرة عليه». وأبدت الجبهة «استغرابها واستنكارها لهذا الكلام والأخطار التي تترتب عليه من نموذج السياسة المنوي اعتمادها في معالجة الوجود الفلسطيني في لبنان، وكأن المخيمات خارجة عن القانون».
وأكدت «أن المخيمات الفلسطينية في لبنان كانت وما زالت تعيش ظروفاً صعبة ومزرية، وسكانها محرومون من أبسط حقوق الإنسان. وكنا نتوقع من الرئيس السنيورة والحكومة اللبنانية الاهتمام بمعالجة الظروف الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في لبنان، وإقرار الحقوق الإنسانية والاجتماعية والسياسية، كي يتعزز صمودهم في تمسكهم بحقهم في العودة إلى الديار التي هجروا منها، وتوفير الحياة الكريمة، لهم بدل أن تظهر هذه المواقف التي تحمل في طياتها أخطاراً كبيرة على مصير المخيمات الأخرى، ويصبح نموذج نهر البارد هو النموذج الذي ينتظر بقية المخيمات، حتى تصبح تحت سيطرة الحكومة اللبنانية».
وختمت: «إننا نؤكد أننا كنا ولا نزال ضيوفاً في لبنان، نحترم سيادته واستقلاله، ونلتزم قوانينه كاملة، ونطالب الحكومة اللبنانية بمعالجة الظروف المأساوية للمخيمات، ولا تنتظر مجموعات أخرى مثل فتح الإسلام لتخطف أي مخيم آخر حتى توفر للحكومة اللبنانية السيطرة عليه».

«الاغترابي» يعلن تأجيل مؤتمره في الدوحة

استقبل نقيب الصحافة محمد البعلبكي، قبل ظهر امس، غياث الرفاعي، أمين السر التنفيذي للمجلس الاغترابي للاستثمار الذي وضعه في أجواء أوضاع المغتربين اللبنانيين حول العالم. وأعلم الرفاعي النقيب البعلبكي أن المؤتمر الاقتصادي العربي الذي كان سيعقد في الدوحة، بدعوة من المجلس الاغترابي للاستثمار، أجّل بسبب الأوضاع الراهنة إلى موعد يعلن عنه لاحقا». وشكر النقيب البعلبكي للأستاذ الرفاعي زيارته، متمنياً للمجلس الاغترابي للاستثمار كل التوفيق في عمله خدمة للاقتصاد اللبناني والعربي وللمغتربين في كل مكان.

تأسيس «لجنة الأسير سكاف» في أوستراليا

أعلن أبناء منطقة المنية في أوستراليا في بيان اليوم تأسيس «لجنة أصدقاء الأسير اللبناني يحيى سكاف» بالتنسيق مع عائلته في لبنان.
وأشار البيان إلى أنه مرّ «ثلاثون عاماً والأسير اللبناني ابن المنية المناضل يحيى سكاف يقبع في غياهب المعتقلات الإسرائيلية». ولفت البيان: «إن أبناء منطقته المنية في لبنان والمغتربات، بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية، وهم يرفعون راية الحرية لابنهم البار المناضل يحيى سكاف، يكملون حلم والدته ويتوجهون إلى المسؤولين في الحكومتين المحلية والفيدرالية، ويناشدون المنظمات الإنسانية الدولية ودول العالم والأمم المتحدة التدخل للضغط على الحكومة الإسرائيلية للسماح للصليب الأحمر الدولي بزيارة الأسير سكاف والاطلاع على وضعه الصحي والعمل على إطلاق سراحه بدون شروط».
ودعت اللجنة جميع الراغبين بالتعاون إلى الاتصال بمنسقها رفيق دهيبي على الرقم 0405282727
(الأخبار، وطنية)