ناشطون في «الأميركية»: نحارب بعقولنا وتقبّلنا للآخر


دعت وحدة طلابية ناشطة (وطن) في الجامعة الأميركية في بيروت، في بيان أصدرته أمس «إلى الوقوف صفاً واحداً في وجه من اغتصب أرضنا وقتل أطفالنا وشرّد شبابنا». وطالب البيان الطلاب الذين استعملوا السلاح في الداخل لتحقيق أهداف معينة أياً كانت، بالتفكير جيداً في ما فعلوه من خطأ كبير سيندمون عليه في المستقبل».
ومما جاء في البيان: «طرف يستأثر ويعاند ويتسلح والثاني يقطع، يدين وينسى السلم الأهلي. هذا واقع السياسة في لبنان. زعماؤنا تعودوا أن يضعوا مصلحة كراسيهم وتنظيماتهم فوق مصلحة الوطن، والشعب يهمّش نفسه ولا يحاسب».
وتساءل البيان عن المغزى من قتل الشريك في الوطن لأي سبب كان، مشيراً إلى أنّه لدينا عدو واحد، وليس طبيعياً أن نخلق عداوات بين بعضنا البعض ما يخدم مصالح هذا العدو. وأكّد أنّ هذا الوطن لا يقوم إلّا على الشراكة ووحدة المسار. وسنحارب بعقولنا وعلمنا وتقبّلنا للآخر من أجل بناء لبناننا الذي نطمح لبنائه، وطناً لجميع أبنائه».

استفزازات متبادلة في «الإعلام ـ 2»

لم تنعكس أجواء اتفاق الدوحة التفاؤلية، على علاقة التيار الوطني الحر بالقوات اللبنانية في كلية الإعلام والتوثيق ـ الفرع الثاني في الجامعة اللبنانية. فوقعت أمس مشاجرة بين مندوبة التيار في الكلية باميلا بدر، وعدد من مناصري القوات. وفي تفاصيل الإشكال، أنّ القوات كانت قد وزّعت بياناً منذ يومين يتضمن عبارة للعماد ميشال عون توحي وكأنّه يطلب من المعارضة إكمال الهجوم المسلّح على بيروت، ما أغضب العونيين «بسبب إخراج العبارة من مضمون النص الكامل»، كما توضح بدر. ورداً على هذا البيان، علّق التيار لوحاً على مدخل الكافيتيريا ضم خطاب عون كاملاً وعبارة «لو يفهمون ما يقرأون». استفّز اللوح القواتيين، وطلب المدير من التيار نزعه، واستبداله بلوح آخر لا يوضع على مدخل الكافيتيريا ودون عبارات استفزازية. وبين مدّ وجزر قبل التيار بعرض المدير، على أن ينزع اللوح اليوم صباحاً ويستبدل بلوح توضع عليه أبرز التطوّرات السياسية.

معرض المهن في AUT

نظمت الجامعة الأميركية للتكنولوجيا (AUT) في حالات ـ الفيدار معرض المهن بمشاركة 40 مؤسسة تمثل جميع قطاعات الاقتصاد اللبناني عرضت للطلاب فرصاً للعمل بدوام كامل وجزئي وموسمي، إضافة إلى إمكان التدريب المهني حتى يستوفي الطلاب شروط تخرجهم. وأتيح للمشاركين التعرف على مختلف المؤسسات المشاركة بشكل منظّم والاطلاع على طبيعة أعمالها واختصاصاتها ووسائل إنتاجها بهدف بلورة سياسة التوظيف المعتمدة. كذلك تخللت المعرض محاضرة عن التدريب المهني في الولايات المتحدة الأميركية لطلاب إدارة الأعمال والإدارة الفندقية.
(الأخبار، وطنية)