نال فريق علمي يرأسه آلان شحادة من كلية الهندسة في الجامعة الأميركية في بيروت، وتوماس ايسنبرغ من جامعة فيرجينيا، منحة بقيمة 2.8 مليون دولار من المعهد الوطني الأميركي للسرطان لدراسة تأثير تدخين النارجيلة على الصحة. ويجمع المشروع البحثي بين وسائل البحث السريرية والتقانات الحديثة المتطورة في الجامعة الأميركية، الكيمياء التحليلية، وبيولوجيا الخلية لدراسة تأثير دخان النارجيلة على القلب والرئتين، وبيولوجيا الخلية عبر قياس نسبة التعرض لسموم دخان النارجيلة في حالات إفرادية. ويدرس المشروع تأثير دخان النارجيلة الجماعي في المقاهي والقاعات، ويقيس منسوب السموم في تلك الأمكنة، ويقارن بين دخان السيجارة والنارجيلة، وستُصنع أدوات البحث وتُجرى التحاليل المخبرية في الأميركية، بمشاركة الأساتذة آلان شحادة (هندسة) ونجاة صليبا (كيمياء) ومروان الصبّان (طب). كما ستجرى أبحاث سريرية ومراقبات ميدانية في جامعة فيرجينيا على يد الأساتذة توماس ايسنبرغ ومايكل ويفر وكيرك براون.

يذكر أنّ تدخين النارجيلة لم يحصل بعد على اهتمام بحثي كافٍ، مع أنّه آخذ في الازدياد. وسيسعى هذا المشروع البحثي إلى دراسة المعطيات الشائعة، والخاطئة غالباً عن دخان النارجيلة وتصفيته، وما يقال عن ضآلة خطره مقارنة بخطر تدخين السيجارة. وتوقع الباحثون أن يكون لهذا البحث عن تدخين النارجيلة أثره المهم على الصحة.