لمن يهمّه الأمر


يتّجه تجمّع إسلامي إلى عقد حلقات خاصة في المناطق اللبنانية المختلفة، للبحث في المشكلة السنّية الشيعية التي انفجرت أخيراً، بعد التحريض المذهبي من ناحية، ونزول المعارضة إلى الشارع من ناحية أخرى. ويخطّط التجمّع لتجميع كل الملاحظات وصياغتها في رسالة محددة بنقاط، مقترحاً ما يشبه برنامج عمل لإصلاح الخلل القائم وردم الثغرات بين المذهبين، وتوزيع برنامج العمل على كل المجموعات الدينية الإسلامية سنّة وشيعة، كما على الأحزاب المعنية.



عنوان المرحلة

قالت شخصية معارضة إنّ العنوان الأساسي للمرحلة المقبلة سيكون الوضع الاقتصادي، إذ رأى أنّ خزينة الدولة فارغة وأنّ الأموال التي يمكن أن تقدّمها السعودية والولايات المتحدّة أصبحت بفعل كان، بعد هزيمة حلفائهما السياسية. كما أكّدت الشخصية أنّ حزب الله والتيار الوطني الحرّ سيستمرّان برفع شعارات الإصلاح ومكافحة الفساد، وإلا يديران الظهر لمطالب جمهورهما.



الخوف منع التصادم المسيحي

تمحورت الاتصالات بين الأطراف المسيحيّة خلال الاشتباكات المسلّحة في بيروت والجبل بين ثلاث شخصيّات: النائب جورج عدوان عن القوّات اللبنانيّة، النائب إبراهيم كنعان عن التيّار الوطني الحرّ، وسامي الجميّل عن حزب الكتائب، ونجحت هذه الاتصالات في تفادي الإشكالات، لكون الأطراف الثلاثة تعي حجم الخسائر التي ستتكبّدها في حال الاشتباكات.



غيان يطلب المحاضر ثم يتراجع

اتصل الموفد الرئاسي الفرنسي كلود غيان بوزارة الخارجية اللبنانية ليطلب ملخّصاً عن نقاشات الحوار الوطني اللبناني في الدوحة، لكنه عدل عن طلبه محوّلاً إيّاه إلى سفارة فرنسا في قطر بعدما علم بوجود وزير الخارجية المستقيل في الوزارة بدل الوزير الوكيل طارق متري.