هل يُشارك القومي؟


يدور نقاش داخل الحزب السوري القومي الاجتماعي بشأن المشاركة في الحكومة. ويقول المؤيّدون إنّ حزبهم أساسيّ في المعادلة اللبنانيّة، ولذلك يجب أن يتمثّل. أمّا الرافضون، فيعلّلون موقفهم بأنّ دماء مجزرة حلبا لم تجفّ بعد، فكيف يكون الحزب موجوداً في حكومة يترأسها ممثّل لتيّار المستقبل.

صُدِموا فأحجموا

أكّدت مصادر قياديّة في تنظيم إسلامي أنها كانت تبحث في إعادة تعديل الصورة السياسية في الشارع الإسلامي بعد الاحداث الاخيرة، للعودة الى دعم القضية الفلسطينية وطرح العداء للأميركيين على جدول الاعمال قبل أن تُصدم بردود فعل قياديين في حزب الله بدا كأنهم لا يدركون ما ألمّ بالشارع الاسلامي، وبخطاب الأمين العام للحزب الذي توقعوا أن يقدّم اعتذاراً للناس ولأهل السنّة «في حال تعرّضهم للإساءة من المقاومة».

فرع المعلومات بعد الوضع المستجد

تتحدث أوساط أمنية عن مصير فرع المعلومات بعد الوضع الذي استجد على الساحة السياسية. فيشير البعض الى الحدّ من صلاحياته، فيما يعتقد آخرون بأن الوضع سيبقى على حاله الى ما بعد الانتخابات النيابية عام 2009. ومن جملة ما يتداوله المسؤولون العسكريون إعادة توزيع المهمات الامنية وإعطاء دور مميز لمخابرات الجيش اللبناني.

الاشتراكي والشيوعي

تجري اتّصالات بعيدة عن الأضواء والإعلام بين قياديّين من الحزب التقدّمي الاشتراكي ورفاق لهم في الحزب الشيوعي، تمهيداً لعقد لقاء مصالحة ومصارحة بين الحزبين. وقالت مصادر قياديّة في الحزب الشيوعي إنّ إمكان عقد لقاء بين النائب وليد جنبلاط والدكتور خالد حدادة وارد «إذا أحبّ جنبلاط زيارة مقرّ قيادة الشيوعي في الوتوات».

ضُبطوا متلبّسين

لفت الانتباه أنّ عدداً من رجال الأعمال والمتموّلين في منطقة صيدا ممّن يبرزون أدواراً لهم على غير حقيقتها لجهة النفوذ والطموحات السياسية المبالغ بها، عمدوا الى رفع صورهم مع الرئيس ميشال سليمان للإيحاء كأنهم أصدقاء منذ أيام الصبا والطفولة، لكن تبيّن أن الفوتوشوب لعب لعبته في التحايل والتذاكي، فافتضح الأمر وأزيلت الصور.