◗ حواجز حزبية؟


ادعى محمد م. أنه أثناء مروره في خلدة، قرب موقف الفانات، اعترضته سيارة بداخلها 3 شبان، وأن الشبان هددوه ببندقية M16 وضربوه بعقب مسدس ثم كسروا زجاج فانه سائلين إياه عن انتمائه الحزبي قبل فرارهم.

◗ مجهولون يصوّرون السفارة الدنماركية

أقدم مجهولون يستقلون سيارة من نوع بلايزر ذات زجاج قاتم، على تصوير مبنى السفارة الدنماركية في الأشرفية وفروا إلى جهة مجهولة.

◗ حاولا فتح باب الطائرة

أوقفت القوى الأمنية في مطار رفيق الحريري الدولي كلاً من محمد ش. (لبناني، مواليد 1988) وكريم ج. (كويتي، 1973) لمحاولة الأول فتح باب الطوارئ في طائرة قادمة من الكويت إلى لبنان، بينما كان كريم يصوّر المحاولة. وإثر التوقيف، أفاد محمد بأنه حاول إغلاق الباب، فيما ادعى كريم أنه صوّر المحاولة لأنه موظف في وزارة الإعلام الكويتية. وقد تُرِك الاثنان لقاء سندي إقامة.

◗ استعاد سيارته المسروقة لقاء 15 ألف دولار

استعاد أنطوان م. سيارة مستأجرة من نوع تويوتا كروزر يعمل عليها بصفة موظف في شركة دارني لتأجير السيارات، وذلك لقاء 15 ألف دولار، بعدما اتصل به شخص مجهول واتفق معه على تسلّمها من بلدة بريتال.

◗ سرقة الكابلات مجدداً

شهدت الأيام الماضية تزايداً في سرقة الكابلات الكهربائية. ففي المنية سرق مجهولون أسلاكاً بطول 100 متر، فيما سرق آخرون كابلاً هاتفياً بطول 1000 متر، وهو يربط بلدتي المعيصرة وزيتون في منطقة كسروان. أما في بلدة عين إبل الجنوبية، فقد سُرقت أسلاك عائدة للبئر الارتوازية التابعة لمياه جبل عامل، وقدرت قيمة المسروقات بحوالى 6 ملايين ليرة. من جهته، ادعى وكيل شركة كابلات لبنان في نهر إبراهيم أمام مخفر جبيل أن مجهولاً سرق كابلات بطول 60 متراً، قدرت قيمتها بستة ملايين. كما ادعى رئيس بلدية عيناتا الجنوبية أن 50 متراً من الأسلاك المثبتة على الشبكة العامة قد سُرقت.

◗ فتاتان تشاركان في عملية سلب

ادعى محمد ع. أن شابين وفتاتين كانوا داخل فان من نوع هيونداي سلبوه لدى وصوله إلى الكرنتينا مبلغ 300 دولار، بعد ضربه بسكين وإنزاله في محلة عقبة بياقوت. وفي الحمرا، ادعى زهير ع. أن فتاة ورجلاً دخلا منزله وكبّلا يدي العاملة الفيليبينية لديه، بعد أن هدّداها بمسدس، ثم غادرا المنزل من دون سرقة شيء.