فداء عيتاني

«هل هو هناك لتقليد سياسيين لبنانيين آخرين، أم ثمّة شيء جديد في الأجواء؟». هذا الكلام هو عن الزيارة التي يقوم بها رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع إلى واشنطن، ولكنه ليس صادراً عن صحيفة «تشرين» السورية، ولا عن «برس تي في» الإيراني، بل عن «لوس أنجلس تايمز» الأميركية، التي تقول: «سياسيون لبنانيون ـ هم أنفسهم الذين يتهمون أعداءهم بالتبعية لسوريا وإيران ـ واصلوا سعيهم للحصول على دعم حكومة الولايات المتحدة. سمير جعجع أحد السياسيين وأمير حرب سابق...»، إلى آخر الفقرة الهامشية التي تضمّنها مقال عن السفن الأميركية على السواحل اللبنانية.
مرة وقف الفأر في المغيب مواجهاً الجبل، فرأى ظله يغطي القمم، فظن أنه مثل ظله. فطلب من الولايات المتحدة مساعدات سياسية وعسكرية ووضع شبعا تحت سلطة الأمم المتحدة، وإطلاق الأسرى من السجون السورية والإسرائيلية، فأجابه زميله الآخر بحديث «الاعتداءات» الفلسطينية على المعاهد الدينية اليهودية.
غفر الله لمن أنتج التحالف الرباعي.