ما من مجيب


اتصل رئيس الحكومة الحالية فؤاد السنيورة مرّتين بالرابية طالباً محادثة رئيس تكتل «التغيير والإصلاح» النائب ميشال عون، إلا أن الأخير رفض الردّ على مكالمتَي رئيس الوزراء.

صلاحيّات استنسابيّة

تعليقاً على ما ورد في الاقتراح الذي قدّمه وزير العدل شارل رزق الى الحكومة، والقاضي بتعديل الفقرة الثالثة من المادة الـ49 تعديلاً نهائياً، بما يمنح مجلس الوزراء الحق في إعفاء أحد المرشحين من الشروط المانعة لأهلية الترشيح، استغرب مصدر سياسي معارض «إعطاء الحكومة صلاحية استنسابية»، فيما «الترشيح حق مطلق»، واضعاً هذا الاقتراح في خانة «الطروحات الخطيرة، وغير الواردة».

تطمينات سليمان لمسيحيّي 14 آذار

أكد أحد المسؤولين الكتائبيّين أنّ مسيحيي 14 آذار حصلوا على تطمينات من قائد الجيش بعدم القبول بولاية مجتزأة وعدم ربط انتخابات الرئاسة باسم رئيس الحكومة أو أعضائها، وكذلك عدم الارتباط بوثيقة التفاهم بين حزب الله والتيار الوطني الحرّ.

هجوم على حرب وثناء للحّود

هاجم أحد أقطاب الأكثرية النائب بطرس حرب بسبب عدم مشاركته في الاجتماع الأخير لقوى 14 آذار وخروجه على توافق «عائلة» ثورة الأرز، وأثنى على موقف النائب السابق نسيب لحّود الذي حضر وأعلن موافقته على أي قرار رغم اعتراضه المبدئي على تعديل الدستور.


دفاع عن الحدّ الأدنى

أكد أحد وزراء الحكومة الحالية أن الاتفاق على العماد ميشال سليمان هو جزء من البحث عن مرشح توافقي، للحفاظ على البلد، مؤكداً أنه من المبكر الحديث عن الحكومة والأسماء المطروحة، إذ إنّه من المخجل العمل اليوم على توزيع الحصص الحكومية بين الأطراف. وعلّق قائلاً: «ما رأيهم في أن نجمع خمسة زعماء في فندق ليتفقوا على التوزيع وعلى كل الأمور، دون احترام الحد الأدنى من عمل المؤسسات الدستورية والمشاورات التي بدأت قبل انتخاب الرئيس».