عمر نشابة


وجدت الآنسة جورجينا رافوا ريما لالا، مواليد مدغشقر 1985، جثة هامدة في حوض للسباحة تابع لفيلا يملكها أحد الأغنياء في دوحة الحص جنوبي بيروت. جورجينا قدمت إلى لبنان من مدغشقر للعمل وجمع بعض المال لعائلتها الفقيرة. كشف الطبيب الشرعي على جثّتها وقدّم تقريراً عن السبب، وتبيّن للشرطة أن سبب الوفاة هو الغرق. وفي اليوم نفسه عثر على غبريال عوض درسي وهو من مواليد 1930 مصاباً بطلق ناري في رأسه داخل شقته في منطقة الدورة شمالي بيروت.
أما في الشمال على طريق القبيات غزراتا، فقد تدهورت سيارة ووجدت جثتا خالد رضوان وأحمد عبد القادر سليمان فيها. وفي اليوم التالي، على الطريق نفسها، اصطدمت سيارة بشاحنة متوقفة ووجدت جثة الملازم في الجيش اللبناني ايلي مارون حاكمة في السيارة. ايلي عمره 22 عاماً.
وفي بلدة بعبدات في جبل لبنان صدمت سيارة مجهولة السيدة منتهى ميشال الشرباتي، وهي من مواليد 1932، فقتلت متأثّرة بجراحها. وفي اليوم نفسه (الاثنين) في سجن الاحداث في رومية، أصيب السجين جوزف خجادورخجادوريان، مواليد 1982، بنوبة عصبية شديدة نقل على اثرها الى المركز الطبي في رومية وفارق الحياة. وفي نظارة مستشفى رياق توفي الموقوف حسين علي ابراهيم الحاج، مواليد 1934، الموقوف بجرم المخدرات، وكان قد نقل من سجن زحلة الى النظارة بحالة طارئة.
ثماني عائلات تبكي غياب أحبائها وتتقبّل التعازي وتنتظر نتيجة التحقيقات الجنائية من دوائر الدولة اللبنانية. ويفترض مهنياً التوسّع في التحقيقات للأسباب الآتية:
1ـــــ الغرق في كانون الاول في حوض للسباحة مستغرب، لذا يفترض إجراء دراسة معمّقة لوضع الفقيدة النفسي والجسدي وعلاقتها بسكان المنزل والعاملين فيه، كذلك يفترض التدقيق في وقائع الساعات التي سبقت الغرق.
2ـــــ الموت الناجم عن إصابة بطلق ناري يفترض فتح تحقيق موسّع لجهة مصدر السلاح ومن كان على علم بوجوده ومن دخل الشقة قبل اطلاق النار، كذلك يتطلّب إجراء دراسة بَاليستية متطوّرة.
3ـــــ أما ما يخصّ الموت من جرّاء حوادث سير، فيفترض أن تُدرس تفاصيل الحادث ووجهة السيارات، وكذلك علاقات القتلى الاجتماعية والمهنية، ويفترض أيضاً البحث والتحري عن السيارة المشتبه فيها.
4ـــــ إن حياة وصحة الأشخاص الذين هم في عهدة الدولة أي داخل المؤسسات التابعة لها، موقوفين أو غير ذلك، هي من مسؤولية الدولة، لذا يفترض أن يفتح تحقيق موسّع في سبب وفاتهم.