strong>فاتن الحاج ـ جوانا عازار


ارتفعت أمس وتيرة حماسة طلاب الجامعة اللبنانية الأميركية عشية انتخابات حكومتهم، لتبلغ حد التوتر في منتصف النهار مع إطلاق هتافات حزبية في تجمعيْن متقابليْن نظمهما كل من تحالفي المعارضة و14 آذار على الـ«upper gate». لكن إدارة شؤون الطلاب حرصت منذ انطلاقة الاستعدادات الانتخابية على منع أي تحرك يأخذ طابعاً سياسياً بدءاً من الاجتماعات داخل الغرف المغلقة، وصولاً إلى استخدام «الألوان» السياسية. وفيما كانت منتظراً أن تعلن الإدارة أعداد المرشحين والتفاصيل اللوجستية للانتخابات، بدا التكتم سيد الموقف، لدرجة ذهب معها بعض الطلاب إلى القول: «منعونا من الهيصة، ولم يعطونا الوقت الكافي لانجاز حملاتنا الانتخابية، وكأنهم يريدون أن تنتهي الانتخابات بأقصى سرعة ممكنة».
وكانت قوى المعارضة أضفت أجواءً ميلادية على حملتها، فزينت شجرة الميلاد وكتبت أسماء المرشحين على «Boules»، فيما تولى «بابا نويل» توزيع الحلوى وأسماء المرشحين على الطلاب، في إشارة كما يقول أنصارها، إلى «حب الحياة بكل أطيافها وألوانها شرط العيش بكرامة». ويدعم تحالف المعارضة المؤلف من حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر والحزب السوري القومي الاجتماعي والنادي السوري والطاشناق ما سمّاهم مستقلين في كلية الآداب والعلوم ويرشح 5 طلاب في كلية إدارة الأعمال. في المقابل، شكل تحالف 14 آذار لائحتين مقفلتين (6 طلاب في كل كلية). وفيما رشّح الملتقى اليساري طالبين في كلية الآداب والعلوم على لائحة ثالثة تحت شعار حركة طلابية ناشطة (IAM)، برز ثلاثة مستقلين في إدارة الأعمال تنافست القوى على اجتذابهم وهم بلال مظلوم وجورج فانيس وشارلي برباري. يذكر أنّ أحد مرشحي الدراسات العليا ـ قسم العلوم السياسية والعلاقات الدولية فاز بالتزكية وهو كريم بيوض (مستقل مدعوم من التيار الوطني الحر وتحالف المعارضة). وفي حرم الجامعة في جبيل، تتنافس لائحتان مكتملتان في الانتخابات التي لم تفاجئ تحالفاتها أحداً. فتضم لائحة «Social List» 12 طالباً وتتوزع كالآتي: التيّار الوطنيّ الحرّ (5)، مردة (1)، أرمن (1)، مستقل مدعوم من حزب الله وحركة أمل (1)، تجمّع شباب طرابلس (1)، مستقلّون (3). وكان تجمّع شباب طرابلس أكّد في بيان أصدره خوضه الانتخابات ترشيحاً واقتراعاً كجزء من التحالف، معلناً التزامه الكامل والمطلق بهذه اللائحة في كليّات الجامعة كافة، فيما أعلن طلاب الحزب الشيوعيّ في الجامعة دعمهم لهذه اللائحة، كذلك طلاب تجمّع الشباب اليساري الذي لم يعلن رسميّاً عن إنشائه بعد.
وفي برنامج اللائحة استعداد للمساهمة في الانفتاح والحوار بين الطلاب، وتشكيل صلة الوصل بين الطلاب والادارة وتعزيز الحياة الاجتماعيّة في حرم الجامعة.
أمّا اللائحة الثانية فتخوض المعركة تحت اسم «Lebanese Student Front» جبهة الطلاب اللّبنانييّن وهي تضمّ القوّات اللّبنانيّة (4)، تيّار المستقبل (2)، الحزب التقدّمي الاشتراكي (1)، حزب الكتلة الوطنيّة (1)، حزب الكتائب اللبنانيّة (1)، مستقلّون (3). وفي البرنامج الذي وزّعته اللائحة تعريف بها وهي «مجموعة من طلاب الجامعة من كلّ الطوائف والمناطق والانتماءات السياسيّة». كما يعرض البرنامج لأولويّات اللائحة ومنها تأمين الخدمات الأكاديميّة، وتنظيم المؤتمرات والمحاضرات الفكريّة والسياسيّة والترفيهية. وعلى رغم منع الشعارات السياسية في الجامعة فقد زينت البالونات البرتقالية والزرقاء «ستاندات» اللائحتين.
وتجري الانتخابات في كليّات الفنون والعلوم، الاقتصاد، الصيدلة والهندسة، بحيث يختار كلّ طالب ثلاثة مرشّحين عن كليّته. وكانت انتخابات طلاب الدراسات العليا أنجزت الأسبوع الماضي، حيث فاز جورج ملحم وراغب بردان (تحالف المعارضة)، ومازن رزق (تحالف 14 آذار) بالتزكية.