طرابلس ــ ديما شريف


«وقت بقلّو للأستاذ تأخرت بالمشروع لأنو العنزة أكلتو ما بيقول شي لأنو عارف إنو بتصير». عذر يستحيل تصديقه؟ ليس في كلية الهندسة ـــــ الفرع الأول في الجامعة اللبنانية حيث يواجه الطلاب مغامرات يومية مع الحيوانات التي ترعى بالقرب من مباني كليتي الهندسة والفنون الجميلة. فالكليتان تقعان إلى جانب منطقة عشبية كبيرة ترعى فيها قطعان صغيرة من البقر والماعز يومياً، وهو ما يجعل الطلاب يصادفون العديد من الأحداث المضحكة مع هذه الحيوانات، كأن يعلقوا وراءها أثناء مرورها في الشارع الذي يفصل الكليتين، الأمر الذي يؤخرهم عن صفوفهم، أو يخرج أحدهم من الجامعة ليجد عنزة جالسة على سيارته.
أعجبت الفكرة عضو المجلس الطلابي ماريا عقل (السنة الثانية هندسة) فأنشأت مجموعة على الـ«فايس بوك» تحت عنوان «جمعتنا أحلى جمعة بالقبة» تضع فيها صوراً لمغامرات الطلاب مع الحيوانات التي ترعى قرب الجامعة. تقول ماريا إنّ ما يحصل خارج أسوار الجامعة أصبح من تقاليد الطلاب أثناء دراستهم في الجامعة، ولا علاقة له بما يحصل داخل مبنى الكلية حيث الإدارة الجديدة تعمل لمصلحة الجامعة والطلاب، «فجو الدرس في الكليتين جدي والطلاب يحصلون على تعليم ذي مستوى عال»، حيث تُعد كلية الهندسة في الشمال من أهم الفروع في لبنان». وتضيف ماريا أن جو الحيوانات «بيحلّي الجامعة» المعروفة بجديتها وصعوبة الدرس فيها، فبعد يوم درس وتعب «بتجي البقرة وبيبلش الضحك».
وتضيف أنه لا أحد يصدقهم إذا لم ير الصور التي ينشرونها على موقعهم، كما تقول إنّه في معظم الاحيان فإن البقرة تكون خائفة من الطلاب وتبدأ بالركض للابتعاد عنهم وهم يلاحقونها بكاميرات هواتفهم النقالة لالتقاط صور لها.
وقد تعوّد الطلاب رؤية الحيوانات ترعى قرب الجامعة وتمر يومياً بين كليتي الهندسة والفنون الجميلة، وهو ما بات جزءاً روتينياً من يومهم في الجامعة.
تؤكد ماريا وأصدقاؤها أنهم يحبون جامعتهم وفخورون بها، وأن المجموعة على الـ«فايس بوك» أنشئت لجمع الأصدقاء من الجامعة على الذكريات المضحكة التي تحصل، ليحملوها معهم في حال الانتقال إلى مبنى بعيد حيث سيفتقدون الحيوانات التي تضفي البهجة على نهاراتهم الطويلة في جامعة جدية وتتطلب تركيزاً عالياً وجهداً كبيراً في الدرس.