تتواصل التحقيقات القضائية في الانفجار المزدوج الذي وقع في عين علق بتاريخ 13/2/2007 بإشراف قاضي التحقيق العسكري الأول رشيد مزهر. وفي هذا الإطار طلبت قوى الأمن الداخلي بناءً على إشارة القضاء من المواطنين الذين استقلُّوا من الساعة الثامنة صباحاً حتى الساعة التاسعة من يوم وقوع الانفجارين باصات لنقل الركاب من بلدات: بتغرين ـ الخنشارة ـ الجوار ـ الزغرين ـ عين التفاحة ـ شرين ـ شويّا ـ الدلب ـ المحيدثة ـ بكفيا ـ كوع العامرية ـ عين علق والذين لم يتم الاستماع إلى إفاداتهم من جانب فصيلة درك بكفيا، إلى التقدم من الفصيلة المذكورة لهذه الغاية بهدف إنارة التحقيق الجاري. كما طلبت قوى الأمن بناءً على إشارة القضاء، من وسائل الإعلام تزويدها الصور التي أُخذت يوم الانفجار في عين علق.

وفي شأن مرتبط، كشف فريق فني تقني تابع للجنة التحقيق الدولية، ظهر أمس على مسرح الجريمة ودخل الفنيون الدوليون الخيمتين اللتين نصبتهما وزارة الأشغال في مكان الجريمة، حيث وضعت حراسة أمنية مشددة منعاً للعبث بالأدلة.
(الأخبار)