• طالب الرئيس الأعلى لـ«حزب الكتائب» أمين الجميل، إثر اجتماع حزبي، بـ«الإسراع في فتح طريق أنطلياس ـ بكفيا، بعد أن انتهت لجنة التحقيق الدولية من كشوفاتها على مسرح الجريمة في عين علق»، مشيراً إلى ضرورة «الخروج من الأزمة التي بدأت تنحو منحى انتحارياً»، فـ«الأكثرية قبلت بحلول عادلة ومتوازنة، وهي تتعاطى بكل إيجابية ومسؤولية».


  • دعا نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان اللبنانيين إلى «وعي الأخطار التي تهدد بلدهم»، مشدداً على «ضرورة ان يعود اللبنانيون بعضهم إلى بعض ويعيدوا الثقة في ما بينهم تمهيداً لحل كل المشاكل والخلافات بالحوار وتحقيق الشراكة الحقيقية في القرار السياسي من خلال تأليف حكومة وحدة وطنية تعيد اللحمة بين اللبنانيين وتحصن الوحدة الوطنية من كل عناصر الفتنة التي تريد شراً بلبنان». وأكد قبلان خلال استقباله أمس وفداً من العلماء، «ضرورة ان يقوم علماء الدين بدور بارز في إعادة التواصل بين اللبنانيين من خلال عودة الناس إلى التلاقي والتعاون ونبذ الخلافات والتمسك بالأخلاق والقيم الدينية التي تدعو إلى المحبة والتعارف والتعاون». وعرض قبلان مع السفير العراقي في لبنان جواد الحائري، الأوضاع في المنطقة والعراق.

  • رأى الرئيس نجيب ميقاتي أن «لا سبيل للخروج من المأزق إلا بعودة جميع المسؤولين، في الموالاة والمعارضة، إلى طاولة الحوار للبحث، من دون أي تحفظ، في مجمل الأوضاع والملفات». ورأى ميقاتي بعد لقائه أمس مفتي الجمهورية الشيخ الدكتور محمد رشيد قباني أننا «في حاجة في هذه الظروف إلى قدر أقلّ من العناد والمكابرة من الطرفين، وإلى وضع أولويات للبحث وصولاً إلى إيجاد الحل المناسب». ورداً على سؤال، أشار ميقاتي إلى أن المفتي قباني عبّر عن رأيه في ما يتعلق بالعصيان المدني والاعتصام. وقال: «لا أعتقد أن أحداً يتمنى الوصول إلى العصيان المدني لما يحمله من خطورة على كيان الدولة، والمطلوب السعي للتوصل الى حلول، ولكنني أرى أنه كلما اقتربنا من بوادر حل معين تبيّن أن الطريق مقطوعة أكثر».

  • هنّأ رئيس كتلة «المستقبل» النائب سعد الحريري دولة الكويت لمناسبة الذكرى الـ16 لتحريرها من «غزو النظام العراقي السابق»، وأمل أن تشكّل هذه الذكرى «حافزاً لكل الدول العربية لتلافي تكرار مثل هذه المأساة»، معتبراً ان عملية الغزو تركت جرحاً عميقاً في الجسم العربي ككل، وانعكاسات سلبية على قضية الصراع العربي ــ الإسرائيلي». وأبرق مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني الى المسؤولين الكويتيين مهنئاً بالذكرى.

  • اعتبر عضو «كتلة التنمية والتحرير» النائب علي خريس، في احتفال حزبي، أن النظر بسلبية الى الأفكار المقترحة إطاراً للحل «يمكن أن يزيد الوضع تعقيداً، ويغلق الباب أمام أي فرصة لتسوية مقبولة»، ولفت الى أن المراهنة على الوقت «ليست في مصلحة الفريق المكابر والمتعنّت، لأن الأزمات تتراكم»، داعياً الى «تعزيز الثقة بين الدول العربية والإسلامية، بدل توسيع دائرة الشكوك، لأن المخطط الأميركي التفتيتي لا يستثني أحداً».

  • أشار رئيس تيار التوحيد اللبناني الوزير السابق وئام وهاب، بعد زيارته تجمّع العلماء المسلمين، الى أن الأميركيين «يحاولون، من خلال ما يطرحونه في لبنان، إحداث فتنة بين المسيحيين واللبنانيين»، لافتاً الى أن المعارضة «ستحدّد المرحلة الثالثة من تحركها، خلال الأيام المقبلة، من أجل الوصول الى تحديد الوسائل الآيلة لحلّ الأزمة المستعصية».
    (وطنية)