أصدر المكتب الإعلامي لوزير الداخلية حسن السبع، أمس، البيان الآتي: «طالعنا رئيس تحرير صحيفة «الديار» السيد شارل أيوب على الصفحة الأولى من صحيفته في عددها الصادر اليوم (أمس) بسيناريو تضمّن رواية أمنية سياسية اتّهم فيها رئيس شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي المقدّم وسام الحسن بالتحضير لعدة عمليات تفخيخ وتفجير حصلت سابقاً، وبتحضير سيارة مفخخة ومحاولة إلصاق تهمة أن شارل أيوب تسلمها من رئيس الاستخبارات العسكرية السورية اللواء آصف شوكت بهدف محاولة اغتيال شخصية كبرى، متحدثاً عن تهديدات تلقّاها هو ونجله على خلفية هذا الموضوع». وتابع البيان: «بناءً على ما تقدّم، يهمّ المكتب الإعلامي لوزير الداخلية والبلديات حسن السبع أن يوضح للرأي العام اللبناني أن قوى الأمن الداخلي وضباطها يعملون تحت سلطة القانون. لذلك، وبغية توضيح الأمر ضمن الأصول تقدّم المقدم وسام الحسن، وبعد موافقة المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بدعوى شخصية عاجلة أمام النيابة العامة التمييزية بحق شارل أيوب رئيس التحرير العام في صحيفة الديار وكل من يظهره التحقيق شريكاً بجرم التشهير والافتراء والادّعاء الكاذب، معتبراً أن هذا الخبر يشكل تهديداً له ولعائلته ويمسّ كرامة مؤسسة قوى الأمن الداخلي وسمعته وكرامته المهنية».

وبناءً على الدعوى المشار إليها، أدلى الحسن يوم أمس بإفادته «بصفته مدّعياً لدى النائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا، واضعاً هذه القضية أمام القضاء بانتظار استكمال التحقيق».