أكد رئيس الجمهورية إميل لحود أن أمنيته هي «أن تحصل الانتخابات ويأتي رئيس للجمهورية». وأضاف في حديث إلى إذاعة «النور»: «أنا قلت من اليوم الأول إنني باقٍ حتى اللحظة الأخيرة، ولم أقل سأبقى بعدها. وكل ما أقوله الآن هو أن عليكم أن تجدوا رئيساً، لأنه بعد الرابع والعشرين من هذا الشهر، إذا أقدموا على النصف زائداً واحداً أو بقيت حكومة الرئيس فؤاد السنيورة وحدها، فهذا سيسبب مشاكل كبيرة في لبنان».

وكان لحود قد استقبل عميد السلك الدبلوماسي في لبنان، السفير البابوي المونسنيور لويجي غاتي، وتداول معه في عدد من مواضيع الساعة. «وتقديراً لعطاءات السفير غاتي وما بذله من أجل لبنان»، منحه الرئيس لحود وسام الأرز الوطني من رتبة ضابط أكبر.
والتقى لحود الوزير السابق ميشال سماحة، وأجرى معه جولة أفق تناولت التطورات السياسية الراهنة ومواقف الأطراف من التحركات الداخلية والخارجية المتصلة بالاستحقاق الرئاسي، وجرى تقويم الوضع في المنطقة وتطوراته. كما استقبل الوزير السابق ألان طابوريان ورئيس حزب «الحوار الوطني» المهندس فؤاد مخزومي، الذي لفت إلى «أن الخطوات المطلوبة لإنجاز الاستحقاق الرئاسي يجب ألا تتجاوز سقف الدستور»، متمنياً، «أن يتحلى الجميع بروح وطنية عالية لتجنيب لبنان المزيد من الانقسامات، وإبعاده عن دوامة الفتن ونفق المنطقة المظلم».
على صعيد آخر، وجهت المديرية العامة لرئاسة الجمهورية كتاباً إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء، أبلغتها فيه أن رئيس الجمهورية يرى أن الدعوة التي وجهها الرئيس السنيورة لعقد جلسة يوم السبت 10/11/2007 في المقر المؤقت لمجلس الوزراء، «تقع موقع المخالفة الدستورية، وتعدّ منعدمة الوجود، كذلك أي جدول أعمال أو اجتماع أو مداولة أو قرار أو إجراء لهذه الهيئة التي فقدت كيانها الدستوري والسلطة الإجرائية التي ناطها الدستور بمجلس الوزراء، وذلك نتيجة زوال الشرعية الدستورية والميثاقية للحكومة بعد 11/11/2006.
من ناحية أخرى ، أكد لحود «أن العلاقات الأخوية القائمة بين لبنان والكويت والمتجذرة عبر التاريخ، هي نموذج للعلاقات بين دولتين وشعبين شقيقين»، منوّهاً بـ«وقوف الكويت إلى جانب لبنان ودعمها الدائم له في المحافل الإقليمية والدولية»، مقدّراً مواقف أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، «ومبادراته تجاه لبنان في مختلف الظروف، والرعاية التي يقدمها للبنانيين الموجودين في الكويت».
مواقف لحود جاءت خلال الحفل التكريمي الذي أقيم في بعبدا لمناسبة منح الشيخة فريحة الأحمد الجابر الصباح، شقيقة أمير الدولة ورئيسة اللجنة العليا لجائزة الأم المثالية للأسرة المتميزة، وسام الأرز الوطني من رتبة كومندور «تقديراً لدورها الاجتماعي ولعطاءاتها في المجالات الإنسانية، ولكونها رائدة العمل التطوعي» وذلك بحضور السفير الكويتي في لبنان، عبد العال سليمان القناعي، والأمين العام لوزارة الخارجية بالوكالة السفير باسم نعماني.
(وطنية)