في سابقة لناحية التعامل مع الإعلاميين المعتمدين وغير المعتمدين في قصر بسترس، أصدر وزير الخارجية المستقيل فوزي صلوخ مذكرة يمنع بموجبها على الدبلوماسيين والإداريين استقبال الصحافيين وتزويدهم بالأخبار والمعلومات ضمن الأصول المهنية التي عهدها الصحافيون المعتمدون منذ سنوات طوال. وشملت هذه المذكرة جميع الصحافيين من دون تمييز، في حين أن المقصود من المذكرة جهة معينة.

واللافت أن نسخة من المذكرة علّقت على باب المكتب الصحافي التابع لوزير الخارجية، ما يدل على أن الصحافيين ممنوعون أيضاً من التواصل مع المسؤول الإعلامي في الوزارة، قبل أن يتدارك المعنيون الأمر بنزع المذكرة، علماً بأن الصحافيين يتعرضون منذ مطلع العام الجاري لمضايقات من أحد الدبلوماسيين الذي صودف إشغاله لمكتب قريب من مكتب الإعلام، ووصل به الأمر إلى التطاول على الصحافيين وطردهم من الغرفة مرّات.