علي محمد


سُجِّل في اليومين الماضيين عدد لافت من حوادث السرقة المختلفة، بين سرقة منازل ونشل واحتيال، وسرقة سيارات وحتى لوحات سيارات.
إذ اقتحم مجهول أمس منزل علي علوه في الهرمل وسرق 6 ملايين ليرة وليرة ذهب. وفي العيرونية خلع مجهول منزل زكريا شحادة وسرق75 مليون ليرة وهرب. وسرق مجهول ما يقارب 18 مليون ليرة مصاغاً وأموالاً من منزل خديجة طعان في حي ماضي. وفي بلاط ـــــ مرجعيون خُلع منزل حسن رمضان وسُرقت مجوهرات بقيمة 10 ملايين. كما تعرض محل كمال عبد الباقي لسرقة مبلغ من المال في بعقلين.
وسجلت فصيلة أميون سرقة ثلاثة محال، الأول لجوزيف الطبش سرق منه 20 مليون ليرة، ودكان سمانة لروني صياد، وسُرق منه مليونا ليرة وبعض محتوياته، وأيضا ملحمة لمرشد البطي، سرق منها لوازم بقيمة مليوني ليرة. وفي الحدث اقتحم مجهولون منزل كامل يونس وسرقوا مجوهرات بقيمة 6 ملايين ليرة. وادعى هيثم علاء الدين أمام مخفر المريجة على مجهولين باقتحام منزله وسرقة مجوهرات بقيمة سبعة آلاف دولار.
أما عمليات النشل فتّمت على الدراجات النارية وطالت حقائب النساء. ففي الصنائع انتزع مجهول على دراجة نارية حقيبة ريم سردي وبداخلها 100 ألف ليرة. وفي المصيطبة نشلت حقيبة منى العيد وفيها 100 دولار وحقيبة سوزان هلال وفيها 120 ألف ليرة. ونشلت أيضاً حقيبة خلود شوربا على جسر سليم سلام وفيها 80 ألف ليرة. وفي سد البوشرية نشل مجهولان حقيبة روزين سركيس، وأيضاً في فرن الشباك نشلت حقيبة ليلى طيار وفيها 170 دولاراً وهاتف خلوي. ونشلت حقيبة ليلى رستم في الأشرفية وفيها 150 دولاراً. وادعت أمام مخفر الأشرفية فيليبينية نشلت حقيبتها وفيها خمسة آلاف ليرة.
كما تبلغت قوى الأمن عن سرقة تسعة سيارات، اثنتان منهما بقوة السلاح، بالإضافة إلى سرقة تجهيزات من داخل سيارة للشركة الشرقية للتجهيزات قدرت بـ13 مليون ليرة. وسرقت أيضاً حقيبة من داخل فان عائد لمؤسسة اسبر ودعبول وفيها 10 ملايين. واللافت كان سرقة لوحتي سيارتين كويتيتين من إبل السقي، وعملية احتيال تمت من طريق الإعجاب، ففي وطى الصيطبة، أقنع مجهول فاطمة غ. بإيصالها إلى منزلها وأنه معجب، وما أن صعدت حتى سرق من حقيبتها 700 دولار وأنزلها بالقوة.