اعرب الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى عن «قلقه» اثر التهديدات التي تلقاها سفيرا السعودية والامارات في بيروت، مشيرا الى ان هذه التهديدات «لا يمكن قبولها ولا فهمها». واضاف في تصريح للصحافيين ان «السفير السعودي في لبنان (عبد العزيز خوجة) يقوم بعمل جيد جدا ويسعى لدى مختلف الاطراف لما فيه مصلحة لبنان واستقراره»، متسائلاً: «لماذا توجيه مثل هذه التهديدات؟»، ومشدداً على «التضامن مع السفيرين ضد اي اجراءات او نوايا من هذا القبيل».

الى ذلك، أكد السفير الإماراتي محمد سلطان السويدي «أن دولة الإمارات في علاقاتها المميزة مع جميع الدول، ومنها لبنان، لا يوجد لها أعداء ولا تتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة، وهي مستمرة في عمل الخير ومد يد العون إلى الأشقاء في كل مكان، ولا سيما في لبنان».
وتلقى السويدي اتصالات هاتفية مستنكرة وشاجبة التهديدات التي تلقاها، ومن أبرز المتصلين رئيسا مجلس النواب نبيه بري والحكومة فؤاد السنيورة، مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني، وزير الإعلام غازي العريضي، وزيرة الشؤون الاجتماعية نائلة معوض، النائبة بهية الحريري، النائبان السابقان نسيب لحود وتمام سلام وعدد من الوزراء والسياسيين والنواب والدبلوماسيين العرب والأجانب.
كما استنكر النائب السابق بهاء الدين عيتاني ورئيس حزب «التضامن» إميل رحمة التهديدات التي تلقاها السويدي والسفير السعودي عبد العزيز خوجة.
(أ ف ب، وطنية)