بوكين لا «يتنبّأ» في انتخابات الرئاسة


وضع سفير روسيا الاتحادية سيرغي بوكين، مصير الانتخابات الرئاسية في علم الغيب، بالقول إنه لا يستطيع أن يتنبّأ بما إذا كانت هذه الانتخابات ستحصل في مواعيدها، مستعيناً بالدبلوماسية ليخفف من هذا الموقف، قائلاً: «أمامنا قرابة الشهر أو أكثر»، ورأى أن «الحكمة السياسية اللبنانية معروفة، وخبرة السياسيين في اجتياز مراحل أصعب بكثير من هذه المرحلة الحالية، تمكّننا من أن نكون متفائلين في هذا الشأن».
جاء ذلك بعد زيارة بوكين أمس لرئيس الحكومة فؤاد السنيورة، وذكر أن البحث تطرق إلى موضوع الاستحقاق الرئاسي، متمنياً إجراء الانتخابات «في مواعيدها الدستورية».

ضرار: لا استقرار من دون اتفاق وتنازلات

شدد السفير المصري حسين ضرار على أنه ينبغي للبنانيين «الاتفاق ثم الاتفاق، إذ لا يمكن أن يكون هناك استقرار في لبنان ما لم يتفق أبناؤه على ما يريدون في إطار من الحرية والاستقلال والكرامة والازدهار»، داعياً إلى «أن يقدّم، كل من جانبه، بعضاً من التنازلات». وسئل ضرار إثر زيارته شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن مودعاً، في دارته في بلدة البنيه، عما إذا كان ثمة تبدل في الموقف المصري إزاء المحكمة الدولية ومحاكمة المجرمين بعد نفي وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط كلام النائب وليد جنبلاط، فأجاب: «إن النفي كان على كلام محدد وعلى لسان وزير الخارجية ولا علاقة له بالتفسيرات».
ورأى ضرار، في وليمة تكريمية أقامها على شرفه نقيب محامي طرابلس والشمال السابق رشيد درباس، أنه «آن الأوان للبنان أن يستقر».

بيدرسون: لدينا صور تحدّد مزارع شبعا

أشار الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة غير بيدرسون إلى وجود الصور التي تحدّد مزارع شبعا، لافتاً إلى ضرورة إجراء المباحثات بشأن هذه المزارع، وفق مقتضيات «الحلول الدبلوماسية»، مع لبنان وسوريا وإسرائيل.
وكان بيدرسون قد استهلّ نشاطه، فور عودته من نيويورك أمس، بلقاء رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، فوزير الدفاع إلياس المر، في الرابية، حيث أعرب عن «سروره» بخبر التجديد لقوات «اليونيفيل»، الذي «يدخل في إطار دعم الجيش اللبناني»، لافتاً إلى أن المرّ «أكّد أولوية التنسيق بين قوات اليونيفيل والجيش اللبناني، الذي هو حجر الأساس في تطبيق بنود القرار 1701».
كما أشار إلى أن «الوضع في الجنوب جيّد»، على رغم بعض الاعتداءات التي تعرّضت لها قوات «اليونيفيل»، وإلى أن التنسيق بين «اليونيفيل» والجيش «على أحسن ما يرام»، عدا عن العلاقة «الجيدة» مع أهالي الجنوب.
ويلتقي بيدرسون، اليوم، وزير الطاقة والمياه المستقيل محمد فنيش.
(وطنية)