أصدر حزب الله بياناً أمس قال فيه «إن مجريات التعاطي مع ملف التحقيق الدولي من قبل فريق السلطة أظهرت حجم التدخل والضغوط التي يمارسها هذا الفريق لاستخدامه سياسياً»، ورأى الحزب أن مطالبة محامي فريق من السلطة بتنحي القاضي الياس عيد عن التحقيق في اغتيال الرئيس الحريري «دليل آخر يضاف إلى سلسلة متمادية من ممارسات السلطة واستغلالها للقضاء».

ولفت الحزب إلى «سعي فريق السلطة منذ البداية إلى استخدام التحقيق لتصفية الحسابات السياسية مع كل مَن لا يخضع لإرادته». واستغرب بيانه «موقف فريق السلطة المتذرع بعدم حيادية القاضي عيد ومحاباته للمتهمين بعد نحو سنتين من تسلّمه الملف، وهو موقف يهزّ صدقية القضاء اللبناني في الصميم». كما طالب الحزب «بوقف التدخل السياسي السافر وأن يترك المجال للقاضي عيد لمواصلة عمله، والذي عليه أن يحتكم فقط إلى القانون والعدالة في تعاطيه مع هذا الملف».