صفير: لا اتصالات مع «حزب الله»


سئل البطريرك نصر الله بطرس صفير إذا ما كانت هناك اتصالات بينه وبين «حزب الله»، فأجاب بأن زمناً مضى دون أن يلتقي مسؤولين فيه أو يتلقّى اتصالاً هاتفياً من أحدهم.

لوحة أرنون ومواصفات الرئيس العتيد

أثناء اللقاء الذي جمع رئيس الجمهورية العماد إميل لحود ووفد لقاء الأحزاب والجمعيات الأهلية الذي زار القصر الجمهوري أول من أمس الخميس، قال رئيس الجمهورية، وهو يشير إلى صورة شباب أرنون المعلقة في صدر صالون السفراء حيث عقد اللقاء: «إذا بقي في لبنان مثل شباب أرنون الذين مزقوا الشريط الشائك عشية التحرير، فأنا لا أخاف على لبنان ومستقبله». فقاطعه أحد أعضاء الوفد وقال: «يا ترى هل بالإمكان أن يكون موضوع بقاء هذا الصورة في هذا الصالون بالذات من القصر، من مواصفات الرئيس الجديد للجمهورية، أم أنها ستكون أولى الضحايا؟».

أجواء التشاؤم الغالبة

غلبت أجواء التشاؤم على الوزراء في أعقاب الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء بالنسبة إلى مستقبل الوضع بعد العاشر من حزيران الجاري تاريخ دخول الاتفاق المشترك بين لبنان والأمم المتحدة الخاص بالمحكمة حيّز التنفيذ. وتبادل الوزراء نائلة معوض والياس المر ومحمد الصفدي الآراء مع بعض الصحافيين بشأن الوضع غير المستقر الذي سيتفاقم بعد هذا التاريخ جراء استبعادهم إمكان قيام حكومة وحدة وطنية تنتج مصالحة ما زالت بعيدة المنال. ونقل عن أحدهم قوله: «البلد رايح على المهوار مثل ما شايفكن وشايفيني».

مطلوبون من العدالة على خطوط الفصل

لوحظ أن من بين المجموعات المسلحة التي انتشرت على خطوط الفصل بين الجيش اللبناني وجند الشام على محاور مخيم عين الحلوة عدداً من المسلحين المطلوبين من العدالة وبموجب مذكرات توقيف بشبهة كما تجار الأسلحة غير الشرعية وحيازة أسلحة ومتفجرات.

علاقة أمنية ــ سياسية

تحدث دبلوماسي غربي في باريس عن علاقة تقوم منذ فترة غير قصيرة بين مسؤول أمني سوري رفيع المستوى ومسؤولين بارزين في محيط الرئيس نيكولا ساركوزي، وهو أمر له دوره في فتح قنوات اتصال كانت مغلقة مع إدارة الرئيس جاك شيراك. وتحدث المصدر عن أن المسؤول السوري زار فرنسا أكثر من ثلاث مرات السنة الماضية، وأنه كان على تواصل في ما خص ملف لبنان والتحقيق الدولي في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري مع عدد من المسؤولين العاملين مع ساركوزي.