دفن صدام الحاج ديب ليلاً


في بلدة فنيدق العكّارية، دُفن صدام الحاج ديب، أحد المقاتلين اللبنانيين الذين سقطوا في الاشتباكات بين القوى الأمنية و«فتح الإسلام» بطرابلس في العشرين من الشهر الفائت، وذلك بعيد الحادية عشرة من ليل أول من أمس. وعلمت «الأخبار» أن مراسم الدفن ترافقت مع إطلاق نار في الهواء «من مجهولين»، احتجاجاً على استقدام جثة الحاج ديب إلى البلدة. يذكر أن عدداً من أبناء فنيدق هم من أفراد الجيش اللبناني الذين جرحوا خلال المعارك الدائرة في الشمال، كما أن عدداً من أبناء البلدات المجاورة سقطوا شهداء في صفوف الجيش. يشار إلى أن صدام هو شقيق يوسف الحاج ديب، الموقوف في ألمانيا بتهمة محاولة تفجير قطارات صيف عام 2006. كذلك، لصدام شقيقان آخران موقوفان في لبنان، هما عثمان وعلي: الأول موقوف بتهمة القتال في صفوف «فتح الإسلام» بعد إصابته بجراح في اشتباك مع القوى الأمنية، والآخر أوقف في قصر العدل بطرابلس من دون أن تعرف التهمة الموجهة إليه.

توقيف تسعة عراقيين عند نقطة المصنع

أوقفت عناصر أمن عام مركز المصنع الحدودي تسعة عراقيين كانوا يحاولون الدخول إلى لبنان بجوازات سفر رومانية مزورة. وقد نقلوا إلى بيروت لاستكمال التحقيق معهم بناء عى إشارة القضاء المختص. وذكرت الوكالة الوطنية للأنباء أن عدد الموقوفين العراقيين هو 12 شخصاً.

تلف 15 دونماً مزروعة بالحشيش

أتلفت صباح امس قوة من مكتب مكافحة المخدرات 15 دونماً في وادي نحلة و600 م.م في محلة رسم الحدث من الاراضي المزروعة بالحشيش.

جريح برصاص الجيش في بعلبك

أطلق عناصر حاجز تابع للجيش، على مفرق طريق بلدة يونين البقاعية، النار في اتجاه صهريج مازوت مهرب بسبب عدم امتثال سائقه لأمر الحاجز، مما أدى الى اصابته في بطنه، وتم نقله الى مستشفى دار الحكمة في بعلبك.

القبض على مروج مخدرات

اوقفت دورية من مكتب مكافحة المخدرات قاسم ق. بجرم ترويج المخدرات بعدما ضبطت معه 14 غراماً من الهيريين في الشويفات بالقرب من معمل البيبسي.

توقيف مصريين بسبب بلاغ كاذب

أوقفت دورية من مكافحة الإرهاب والجرائم المهمة ثلاثة مصريين بجرم اتصال كاذب عن انفجار سيحصل في احدى المدارس بتاريخ 30ــــــ5ــــــ2007. والمصريون هم: فؤاد م. (1969) وصالح ع. (1976) وعبد د. (1977).

حبوب مهدئة لدى سجين

عثرت الاجهزة الامنية على مئة حبة مهدئة للأعصاب مع السجين محمد ح. الموقوف في روميه بجرم مخدرات.

تهجم على زميله في مركز الخدمة

أقدم الدركي طارق ص. على ضرب المجند ميشال ف. لأسباب مجهولة. وقد أصيب المجند بجروح وخدوش في أنحاء متعددة من جسمه. يذكر أن العنصرين يخدمان في المفرزة نفسها.
(الأخبار)