وقّعت مؤسسة «ناسيونال جيوغرافيك» أخـــــــيراً اتفاقية مع الحكومة الأفغانية تقضي بأن تموّل هذه المؤسسة «جولة» لأهم وأثمن 20 ألف تحفة أثرية مصنوعة من الذهب والأحجار الكريمة على أربعة متاحف أميركية، مقابل مليون دولار أميركي فقط! وقد اعترض بعض الخبراء على المشروع متسائلين «كيف يمكن استثمار فقر أفغانستان وحاجة قطاع الآثار والمتاحف فيها إلى سيولة لأخذ أهم ما تحويه من قطع بهذا السعر البخس، وعدم اعتبار ذلك غنائم حرب».

وكانت المؤسسة نفسها قد تقدّمت، بعد اجتياح العراق، إلى الحكومة العراقية بمشروع لإقامة معرض لآثار مدينة نمرود وذهبها في متاحف الولايات المتحدة بمبلغ عشرة ملايين دولار وقد ردّ العراقيون هذا الطلب رافضين اعتبار آثارهم غنائم حرب.