رأى الرئيس نجيب ميقاتي أن «من المؤسف والمحزن أن تتكرر الأحداث الأمنية في مدينة طرابلس، وهي أساساً في غنى عنها، ولطالما عايشت ظروفاً قاسية»، لافتاً إلى أن «مثل هذه الأحداث الخارجة على مفاهيم المدينة وقيمها وأفكارها تزيد من حدة المآسي والركود والتعثر المتعدد الذي تعانيه».

وقال ميقاتي تعليقاً على الأحداث التي جرت في منطقة أبي سمرا في طرابلس: «إننا إذ نؤكد أن الأفكار المتطرفة لا تمت إلى حقيقة مدينتنا بصلة، ندعو إلى تعاون الجميع لمعالجة ظاهرة التطرف من أي شكل كان، التي يغذيها الواقع السياسي السيئ في لبنان، وإلى تأمين المقومات الحياتية الأساسية للناس، لأن الفقر المدقع الذي يلحق بالناس يوفر أرضية صالحة للانجرار وراء الأعمال المخلة بالقانون والمصادر المالية المشبوهة». وتابع: «إننا في طرابلس، كما أهل السلطة، مسؤولون أمام الله والوطن والناس، ومن واجبنا أن نتعاون جميعاً لتحصين مدينتنا وتمتين أسباب استقرارها، وإلا فإن المرحلة المقبلة قد تضعف بنية طرابلس وتعرضها للمزيد من
الخضات».
ودعا ميقاتي «الجميع إلى دعم الجيش اللبناني لأنه وحده يحفظ الأمن والاستقرار ويعزز سلطة الدولة وحدها على كل الأراضي اللبنانية».
(الأخبار)